رومني: "دفع إسرائيل للتنازل للفلسطينيين أسوأ فكرة في العالم"..

رومني: "دفع إسرائيل للتنازل للفلسطينيين أسوأ فكرة في العالم"..

بين شريط فيديو نشر على الشبكة المرشح الجمهوري للرئاسة الأمريكية، ميت رومني، يتحدث أمام متبرعين أثرياء وينتقد نحو نصف سكان الولايات المتحدة، كما يصف فكرة إلزام إسرائيل بـ"التنازل للفلسطينييين" بأنها أسوأ فكرة في العالم.

ويظهر رومني في الشريط وهو يقول "47% من الشعب الأمريكي سيصوت لأوباما.. 47% متعلقون بالحكومة، ويعتقدون أنهم ضحايا وأن على الحكومة أن تهتم بهم، كما يعتقدون أنهم بحاجة إلى خدمات صحية وغذائية وسكنية..".

وعلم أن هذه الأقوال قيلت في مؤتمر في فلوريدا في 17/05/2012، ووصل الشريط إلى مجلة "Mother Jones" التي قامت بنشره على الشبكة.

ويتابع رومني في الشريط أن 47% من الجمهور الأمريكي لا يدفعون الضرائب، ولذلك فإن خطته التي ينوي تنفيذها إذا انتخب لتخفيف الضرائب لا تقنعهم. ويضيف أنه كمرشح فإن عليه ألا يلتفت إليهم، لأنه لن يتمكن من إقناعهم بتحمل المسؤولية والاهتمام بحياتهم.

وفي حديثه مع الصحافيين، يوم أمس، في كاليفورنيا، سئل رومني عما إذا كان يخشى من أن تكون أقواله قد مست بجزء من الجمهور، لم يعتذر، وقال إنه لم يجب بلباقة، وأن كلامه كان ردا على سؤال. وقال إنه يريد أن يساعد كل الأمريكيين.

وفي الشريط المذكور تطرق رومني إلى الصراع في الشرق الأوسط، وبين أنه متشائم بشأن احتمالات حل الصراع "الإسرائيلي – الفلسطيني". وقال "إن الفلسطينيين غير معنيين بالسلام.. أنا أنظر إلى الفلسطينيين الذين لا يريدون السلام في كل الحالات، وملتزمون بالقضاء على إسرائيل وتدميرها".

ويتابع أنه "لا يوجد خيار سوى الدفع بالأمور بأفضل طريقة ممكنة، وتأمل بنوع من الاستقرار، ولكنك تدرك أنها مشكلة ستظل مفتوحة.. نحن نركل الكرة في الملعب، ونأمل أن يحصل شيء في النهاية ويحل المشكلة".

كما نقل عنه قوله إنه حدود الدولة الفلسطينية الممكنة ستمر على بعد 7 أميال من تل أبيب، وأن "إيران تريد أن تفعل في الضفة الغربية بالضبط ما فعلته في لبنان، وما فعلوه قرب غزة، ما يعني إدخال الصواريخ والسلاح إلى الضفة الغربية وتهديد إسرائيل".

ويلخص رومني "إسرائيل لن توافق على ذلك.. كما أن فكرة دفع الإسرائيليين للتنازل عن شيء من أجل إتاحة المجال للفلسطينيين للعمل هي أسوأ فكرة في العالم".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018