تقرير: ثلاثة أنواع فيروسات إلكترونية ضد إيران مصدرها الولايات المتحدة

تقرير: ثلاثة أنواع فيروسات إلكترونية ضد إيران مصدرها الولايات المتحدة

قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن خبراء في مجال الحرب الألكترونية "السايبر" ضد إيران أنه تم التأكد من وجود علاقة بين الولايات المتحدة الأمريكية وثلاثة أنواع من الفيروسات الألكترونية التي تم إدخالها إلى منظومة الحواسيب الإيرانية لضرب المشروع النووي الإيراني.

وأكدت الإذاعة أن الحديث يدور عن خبراء أمريكيين وروس يعملون في مجال حماية المعلومات عثروا على أدلة تؤكد أن هذه الفيروسات تم إدخالها لمنظومات الحواسيب في إيران ولبنان أيضا، وأنها مرتبطة بالفيروس المسمى "فلايم" الذي أعلنت إيران أنه سبب لها أضرارا كبيرة بعد اختراق منظومات المعلومات الإيرانية.

وقال موقع الإذاعة على الشبكة إن الخبراء الروس والأمريكيين قالوا إن للولايات المتحدة الأمريكية علاقة وثيقة بهذه الفيروسات الثلاثة التي لم تكن معروفة من قبل، وتم العثور عليها واكتشافها في حواسيب في إيران ولبنان.

وبحسب هؤلاء الخبراء فإن من شأن المعلومات الجديدة أن تؤكد تورط حكومة الولايات المتحدة بحرب "السايبر"على نطاق أوسع مما كان يعتقد لغاية الآن، وذلك ضمن نشاطها لخدمة مصالحها ودورها في منطقة الشرق الأوسط.

وكانت الولايات المتحدة تورطت عام 2010 وفي شهر أيار الماضي في إدخال مجموعة من الفيروسات لمنظومات الحواسيب الألكترونية في إيران عبر فيروس "ستوكسينت" وفيروس "فلايم"، حيث ذكرت "واشنطن بوست" في هذا السياق أن إسرائيل متورطة أيضا في هذا النوع من الحرب.

إلى ذلك سبق وأن أعلن أوباما في سياق رده على ضغوطات حكومة إسرائيل لتحديد موعد أخير لإيران لوقف مشروعها النووي، أن الإدارة الأمريكية تقوم بنشاطات في مجالات مختلفة بينها الحرب الألكترونية لوقف تقدم المشروع النووي الإيراني. كما ألمح عدد من المسؤولين الإسرائيليين في فرص مختلفة إلى وجود نشاط إسرائيلي في هذا المضمار، وأن الموساد نشط "وراء خطوط العدو" بطرق شتى بينها الحرب الالكترونية "السايبر" لتشويش الخطط الإيرانية. 
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018