السلطات الإيرانية تسجن ابنة رفسنجاني لإدانتها بممارسة نشاط دعائي ضد النظام

السلطات الإيرانية تسجن ابنة رفسنجاني لإدانتها بممارسة نشاط دعائي ضد النظام

اعتقلت السلطات الإيرانية فائزة رفسنجاني، ابنة الرئيس الإيراني السابق، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، مساء أمس السبت، ونقلت إلى السجن لتنفيذ حكم صادر بحقها بتهمة النشاط الدعائي ضد النظام الإسلامي.

ونقلت وكالة أنباء "مهر" الإيرانية، اليوم الأحد، عن المحكمة العامة ومحكمة الثورة، أنه تم اعتقال فائزة رفسنجاني الليلة الماضية، لتنفيذ الحكم الصادر بحقها.

وكان الفرع 15 بمحكمة الثورة الإسلامية بطهران، قد أصدر حكما بحقها بالسجن ستة أشهر بتهمة النشاط الدعائي ضد النظام الإسلامي.

من جهة أخرى، أعلن رئيس مديرية السجون بالبلاد، غلام حسين إسماعيلي، أنه تم نقل رفسنجاني إلى القسم الأمني للنساء في سجن إيفين بطهران، موضحًا أن هذا القسم مخصص للمعتقلات اللاتي يمضين أحكاما تتعلق بتهم أمنية، وأضاف أنه لن يتم نقلها إلى سجن النساء في شهر ري جنوب طهران.

وأكد مراقبون للشأن الإيراني أن أفراد الأمن لم يقتحموا منزل فائزة هاشمي إلا بعد أن تجمع عدد من أنصار حكومة محمود أحمدي نجاد في مطار "الإمام خميني" مطالبين باعتقال مهدي هاشمي، نجل هاشمي رفسنجاني، وشقيق فائزة، بعد أن أشيع أنه سيعود يوم السبت من منفاه الاختياري في لندن، وذلك بعد أخذه ضمانات بعدم اعتقاله من كبار المسؤولين في النظام الحاكم في إيران.

والجدير بالذكر أن الحكم الصادر في حق فائزة هاشمي له علاقة بلقاء صحفي أجرته مع موقع "روز أونلاين"، والذي انتقدت فيه السلطات القضائية بسبب عدم تصديها لمن وصفتهم "الأراذل والبلطجية" اللذين يهاجمون الجميع باسم الإسلام والثورة الإسلامية وقيمها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018