حملة في نيويورك: "ساندوا الإنسان المتحضر إدعموا إسرائيل ضد "الجهاديين" المتوحشين"

حملة في نيويورك: "ساندوا الإنسان المتحضر إدعموا إسرائيل ضد "الجهاديين" المتوحشين"

سمح القضاء الأمريكي بتنظيم حملة ملصقات، مساندة لإسرائيل، تقارن بين "الجهاديين" الإسلاميين والمتوحشين هذا بالرغم من اعتراض إدارة مترو نيويورك التي اعتبرت الرسالة التي تريد ان توصلها الحملة "مهينة".


يقول الملصق "في كل حرب بين الإنسان المتحضر والمتوحش، ساندوا المتحضر، أدعموا إسرائيل وقاتلوا الجهاد".وكانت الكاتبة المحافظة باميلا جيلر المعروفة بنضالها لمنع إقامة مركز إسلامي على مقربة من مسرح اعتداءات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في نيويورك نجحت في الحصول على إذن من القضاء الأمريكي لتنظيم هذه الحملة.


وكانت الملصقات التي سترفع على جدران حوالي 10 محطات مترو بدءا من اليوم لاقت في البداية اعتراض إدارة المترو التي اعتبرتها "مهينة" ولكن القضاء ارتأى عكس ذلك مستندا إلى المادة الأولى من الدستور الأمريكي التي تكفل حرية التعبير والمعتقد.


وتستغرق الحملة نحو الشهر بكلفة تصل إلى 6000 دولار للملصق الواحد. وكانت سان فرانسيسكو عرفت حملة مشابهة شملت حافلات النقل ولكنها أثارت موجة سلبية لدى الرأي العام حيث كتب البعض على الملصقات "لمكافحة الجهاد كافحوا العنصرية".


وباميلا جيلر التي تعتبر رأس حربة في الحركة المعادية للمسلمين في الولايات المتحدة لا تبدو قلقة من إثارة موجة جديدة من العنف بعد تلك التي سببها الفيلم المسيء للإسلام "براءة المسلمين" وهي تقول "إنها لا تريد التضحية بحريتها كي لا تغضب المتوحشين".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018