لافروف: موسكو ساعدت واشنطن في التواصل مع دمشق بشأن الأسلحة الكيماوية

لافروف: موسكو ساعدت واشنطن في التواصل مع دمشق بشأن الأسلحة الكيماوية

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي أن بلاده ساعدت الولايات المتحدة في التواصل مع السلطات الرسمية في دمشق حيال مسألة تأمين الأسلحة الكيماوية السورية.

وقال لافروف في مقابلة مع الصحفي تشارلي روز نشرت اليوم، الخميس "أتمنى أني لن أفصح عن سر كبير.. لكننا ساعدنا الخبراء الأمريكيين على التواصل مع السوريين في هذه المسألة، وقد حصلنا على إيضاحات وتعهدات بأن الحكومة السورية تحمي هذه المواقع (مواقع الأسلحة الكيماوية) بشكل جيد".

وأضاف لافروف أن روسيا قلقة على مصير الأسلحة الكيماوية في سورية، مؤكدا أنه طالما هذه الأسلحة موجودة في أيدي السلطات فهي بأمان. وتابع القول "نحن قلقون من هذا.. وفيما يخص الحكومة، لقد تأكدنا عبر جميع الأساليب المتاحة لدينا ونستطيع أن نؤكد أنها (الأسلحة) في اللحظة الحالية بأمان".

وأوضح لافروف أن "الخطر الأكبر يكمن في حال وقع السلاح الكيماوي في أياد أخرى، في حال استولت على المواقع "القاعدة" أو ما يشابهها، ومن الممكن كتائب من الجيش السوري الحر، لأنها دعت إلى تنسيق نشاطها مع "القاعدة".

وفي الوقت ذاته أشار لافروف إلى عدم وجود معلومات لدى روسيا تدل على أن الأسلحة يمكن أن تجد طريقها إلى أطراف غريبة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018