أمريكا قلقة من محاولات متطرفين تحويل مسار "الثورة السورية"

أمريكا قلقة من محاولات متطرفين تحويل مسار "الثورة السورية"

اعلنت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون انها تنتظر من المعارضة السورية أن تتوسع إلى ما هو ابعد من المجلس الوطني السوري وان "تقاوم بشكل اقوى محاولات المتطرفين لتحويل مسار الثورة" في سوريا ضد نظام الرئيس السوري بشار الاسد.


واضافت كلينتون في مؤتمر صحافي عقدته في زغرب "هناك معلومات مثيرة للقلق عن متطرفين يتوجهون إلى سوريا ويعملون على تحويل مسار ما كان حتى الان ثورة مشروعة ضد نظام قمعي، بما يحقق مصالحهم".

وتابعت وزيرة الخارجية الامريكية انه لهذه الاسباب تريد الولايات المتحدة مع شركائها في الاتحاد الاوروبي والجامعة العربية "مساعدة المعارضة على توحيد صفوفها في اطار استراتيجية فاعلة قادرة على التصدي لعنف النظام السوري والبدء بالاعداد لانتقال سياسي".

واضافت "لم يعد من الممكن النظر الى المجلس الوطني السوري على انه الزعامة المرئية للمعارضة (...) يمكن ان يكون جزءا من المعارضة التي يجب ان تضم اشخاصا من الداخل السوري وغيرهم".

وقالت كلينتون في ختام لقاء مع الرئيس الكرواتي ايفو جوسيبوفيتش "نعمل بقوة مع العديد من العناصر المتنوعة للمعارضة في داخل سوريا وخارجها".

واعتبرت ان قيام ائتلاف واسع للمعارضة "بحاجة لبنية قيادية قادرة على تمثيل كل السوريين وحمايتهم، معارضة قادرة على مخاطبة اي طيف او مكون جغرافي في سوريا".

وتأتي تصريحات كلينتون اثر التقاء مجموعات عدة للمعارضة السورية في تركيا للعمل على تشكيل حكومة في المنفى تكون قادرة على النطق باسم المعارضة والحصول على اعتراف دولي بها.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018