85 مليون دولار لجنود أمريكيين تعويضا عن تعريضم لمواد كيماوية في العراق

85 مليون دولار لجنود أمريكيين تعويضا عن تعريضم لمواد كيماوية في العراق

قررت هيئة محلفين بولاية أوريغون الأميركية منح 12 فرداً من الحرس الوطني 85 مليون دولار كتعويض لهم من شركة "كيه بي ار" للتعاقدات الدفاعية، بعد أن وجدت أن الشركة أخفقت في حمايتهم من التعرض لمواد كيميائية خلال وجودهم في العراق في صفوف جيش الاحتلال الأمريكي في 2003.

وذكرت شبكة "سي أن أن" الأميركية أن هيئة المحلفين في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون قررت منح الجنود الاثني عشر 85 مليون دولار، بعدما تبين لها ان الشركة فشلت في حمايتهم من التعرض لمواد كيميائية خلال تواجدهم في منشأة مياه "قرمة علي" بجنوب العراق.

وأوضحت الشبكة أنه تقرر منح كل جندي مبلغ 850 ألف دولار كتعويض عن  الأضرار غير المالية، بالإضافة الى 6 ملايين و250 ألف دولار كتعويضات تأديبية.

ومن جهته قال أحد محامي الجنود، ديفيد شوغرمان إن "الجنود مسرورون جداً بهذا الحكم".

بدوره قال محامي شركة "كيه بي آر"، جيفري هاريسون، أن الشركة ستتقدم بطلب استئناف للحكم.

وكان الجنود رفعوا دعوى قضائية، في كانون الأول/ديسمبر 2008، ضد شركة "كيه بي آر" للتعهدات، أكبر شركات المقاولات الأميركية العاملة في العراق، يتهمونها فيها بتعريضهم لمادة كيميائية مسببة للسرطان، رغم العلم بمضارها.

وقال محامو الجنود إن الشركة عرّضت المدعين، إلى جانب متعاقدين مدنيين آخرين، لمادة الصوديوم ديكرومات، التي من بين مكوناتها عنصر هيكسافالنت كروميوم الشديد السميّة، خلال تواجدهم في منشأة مياه "قرمة علي" بجنوب العراق عام 2003، مطالبين بالتالي بتعويض مناسب، من دون تحديد قيمته.

وكانت واشنطن قد أوكلت إلى شركة KBR بعد دخول العراق إصلاح وتشغيل منشأة "قرمة علي" ووضعت الجنود الـ12 بتصرف الشركة لحماية المتعاقدين المدنيين الذين يعملون لديه.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018