السجن سنة واحدة لمنتج الفيلم المسيء للإسلام لانتهاكه شروط إطلاق سراحه

السجن سنة واحدة لمنتج الفيلم المسيء للإسلام لانتهاكه شروط إطلاق سراحه

 

حكم على منتج فيلم (براءة المسلمين) المسيء للإسلام نقولا باسيلي نقولا بالسجن سنة واحدة لانتهاك شروط إطلاق سراحه بعد إدانته بقضية احتيال مصرفي في العام 2010.


وأفادت صحيفة (لوس أنجلس تايمز) الأمريكية أن قاضية فدرالية في لوس أنجلس حكمت على نقولا، وهو أمريكي من أصل مصري، بالسجن سنة واحدة بعد اعترافه بارتكاب أربعة من أصل ثمانية انتهاكات مزعومة لإطلاق سراحه المشروط.

ومثل نقولا أمام المحكمة باسم مارك باسيلي يوسف، وهو الاسم المعتمد في الإجراءات القانونية.

وطلب محامي الدفاع ستيفن سايدن بأن يحكم على موكله بالإقامة الجبرية في منزله، بحيث يحتجز فيه من دون السماح له بالخروج، لكن القاضية كريستنا سنايدر رأت ان ما ارتكبه نقولا يكفي لسجنه وراء القضبان.

ويشار إلى أن نقولا في فترة اختبار بعد إدانته بالاحتيال المصرفي في العام 2010 تسبب بخسائر مالية تقدر بـ800 ألف دولار، وخلال هذه الفترة هو ممنوع من استخدام الكومبيوتر أو أي جهاز يمكن أن يصله بالإنترنت من دون موافقة الشخص المسؤول عن مراقبته.

وأثار فيلم (براءة المسلمين) الذي أنتجه نقولا ردود فعل غاضبة في العالم العربي والإسلامي، وسجلت احتجاجات عنيفة في مصر واليمن وتونس والمغرب والسودان والعراق وإيران وفلسطين، كما تعرضت القنصلية الأمريكية في بنغازي لهجوم أسفر عن مقتل أربعة أمريكيين بينهم السفير الأمريكي كريس ستيفنز.

ويقول المدعون ان نقولا انتهك فترة اختباره وكذب عندما أنتج الفيلم وعندما حاول الاستحصال على جواز سفر بالعام 2011.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018