لقاء ثلاثى بين مرسى ونجاد وأردوغان بباكستان

لقاء ثلاثى بين مرسى ونجاد وأردوغان بباكستان


قال على أكبر صالحى، وزير الخارجية الإيراني، إن اللقاء الذي سيجمع بين الرئيس الإيراني أحمدي نجاد ونظيره المصري محمد مرسي ورئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بباكستان غدًا الخميس سيبحث الأوضاع في غزة وسوريا.

وأضاف صالحي، في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء على هامش مشاركته في الاجتماع الوزاري لقمة الدول الثماني الإسلامية، أن إيران ستعرض في اللقاء ورقة باقتراحاتها لحل الأزمة السورية، تركّز على عدم التدخل في الشأن الداخلي السوري، ووقف عمليات العنف، وإجراء مصالحة وحوار وطني بين أطراف الدولة السورية، ومحاولة تشكيل حكومة انتقالية، مشددًا على رفض بلاده لأي حلول خارجية للأزمة.

ودعا الوزير الإيراني السعودية إلى العودة للمبادرة الرباعية التي اقترحها الرئيس المصري محمد مرسي، بشأن حل الأزمة السورية وتضم مصر وإيران وتركيا وتركيا، حيث كانت الأخيرة انسحبت منها.

وقال صالحى إن إيران استضافت قبل أيام نحو 170 شخصية سورية ممثلين لمختلف الأطياف السورية وكذا 50 شخصية من المقيمين فى الخارج، وصدر بيان يطالب بوقف العنف وتشكيل حكومة انتقالية.

وبحسب وزير الخارجية الإيرانى فإن هذا البيان، فضلاً عما تم استخلاصه من بعض المشروعات المقدمة من المؤسسات الدولية سواء الجامعة العربية والأمم المتحدة، يعد ركيزة للتشاور حولها فى الاجتماع الثلاثى.

وقال صالحى إنه من المتوقع اتخاذ قرارات خلال القمة فيما يخص برفع مستوى التجارة البينية مع الدول الأعضاء والتى من المفترض أن تصل إلى 15% إلا أنها وصلت إلى 7% تقريبًا.


وأكد أن إيران اتخذت خطوات اقتصادية كبيرة حيث اتجهت من الغرب إلى الشرق ورفعت حجم التجارة مع تركيا من مليارى دولار إلى 20 مليار دولار، وأضاف صالحى أنه يتمنى أن ترفع كلاً من مصر وإيران مستويات التجارة بينهما لأنه فى استطاعة البلدين تشكيل سوق كبيرة وتعظيم التبادل التجارى بينهما.


وأشار إلى مناقشة قرارات أخرى لتسهيلات تجارية بين الدول الأعضاء وفتح التأشيرات لرجال الأعمال وإجراء تسهيلات جمركية ومحاولة تخفيض التعريفة الجمركية.


وعن العلاقات المصرية – الإيرانية، قال صالحي إنها تشهد تقدمًا وتطورًا ملحوظًا خلال الفترة الأخيرة، مشيرًا إلى تفاؤله فيما يخص عودة العلاقات إلى طبيعتها.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018