اليابان تسحب جنودها من الجولان السوري المحتل

اليابان تسحب جنودها من الجولان السوري المحتل

أصدرت الحكومة اليابانية أوامر بسحب جنودها من هضبة الجولان المحتلة نظراً لتصاعد القتال في سوريا.

وأفادت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية "NHK" أنه "فيما كان يفترض أن تغادر القوات اليابانية الجولان في آذار/مارس العام المقبل، عقدت الحكومة اجتماعاً للأمن القومي، اليوم الجمعة، تقرر خلاله إنهاء المهمة في وقت أقرب".

والتقى وزير الدفاع ساتوشي موريموتو بكبار المسؤولين المعنيين وتقرر سحب قوات الدفاع الذاتي اليابانية من هضبة الجولان المحتلة.

وقال موريموتو إن الوضع الأمني في المنطقة جعل من الصعب الاستمرار في القيام بعمليات مهمة.

وأشار إلى أن المجتمع الدولي أشاد بالمهام التي قام بها اليابانيون في الجولان طوال 17 عاما، ولم يكن يتوقع أن تنتهي هذه المهمة بهذه الطريقة.

وأعلنت وزارة الدفاع أنه من المتوقع أن تبدأ القوات اليابانية بالعودة إلى اليابان ابتداء من الأسبوع المقبل، فيما تنقل الآليات والتجهيزات التي تخصها منتصف كانون الثاني المقبل.

يشار إلى أن الوحدة اليابانية الموجودة في الجولان منذ العام 1996، تعمل في إطار قوات حفظ سلام في الجولان، وهي تراقب وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسوريا.

ويذكر أن عديد الجنود اليابانيين هو 50 جنديا، وهم يعملون على نقل الإمدادات يومياً ويقدمون دعماً لوجستياً. وهذه أول مرة تنهي فيها الحكومة اليابانية مهمة في الخارج لدواع أمنية.
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018