أمريكا تبدي تعاطفها مع القرد وتنتقد الصاروخ الإيراني

أمريكا تبدي تعاطفها مع القرد وتنتقد الصاروخ الإيراني

 

قالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، فيكتوريا نولاند، إن خطوة إيران بإرسال قرد إلى الفضاء الخارجي - في حال جرى التأكد من صحتها - تمثل انتهاكا صريحا لقرارات مجلس الأمن التي تمنع طهران من ممارسة نشاطات تتعلق بتطوير صواريخ بعيدة المدى، على خلفية برنامجها النووي.


موقف نولاند جاء في معرض ردها على أسئلة الصحفيين حول الخطوة الإيرانية التي أعلنت عنها طهران من خلال شريط فيديو، يُظهر إطلاق الصاروخ الذي صعد إلى ارتفاع 120 كيلومتر عن سطح الأرض، حاملا كبسولة تقل القرد الذي أظهره الفيديو وقد عاد بعد فترة إلى الأرض وعلامات الذهول بادية عليه.


ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية شبه الرسمية عن أحمد وحيدي، وزير الدفاع، قوله إن إرسال القرد يمثل: "خطوة أولى باتجاه إرسال بشر إلى الفضاء."


ولكن نولاند ردت الاثنين مبدية شفقتها على حالة "القرد الصغير المسكين" الذي ظهر في الصور، مضيفة أن بلادها لم تتأكد فعلا من حصول عملية الإطلاق.


وتابعت نولاند قائلة: "مبعث قلقنا الحقيق هو تطوير إيران لتكنولوجيا مركبات قادرة على تنفيذ عملية دفع فضائي، فمن المعروف أن أي نظام قادر على نقل شيء ما إلى الفضاء هو متصل بشكل مباشر بتطوير صواريخ بعيدة المدى،" مضيفة أن ذلك "يمثل خرقا لقرارات مجلس الأمن التي تمنع" تطوير هذا النوع من الصواريخ القادرة على حمل أسلحة نووية.


ولفتت نولاند إلى أن واشنطن ستواصل العمل مع شركائها من أجل إيجاد طرق للتعامل مع مصادر القلق المتعلق ببرنامجالصواريخ الإيرانية، ولكنها نفت قدرتها على تأكيد حصول عملية الإطلاق الإيرانية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018