وزير الخارجية البريطانية: الجهاديون في سورية تهديد لأوروبا

وزير الخارجية البريطانية: الجهاديون في سورية تهديد لأوروبا

قال وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ إن سورية باتت اليوم "الوجهة الأولى للجهاديين"، محذرا من أنه كلما طال أمد النزاع القائم هناك كلما زاد "خطرهم" على الغرب.

وقال هيغ، يوم أمس الخميس إن "سورية اليوم هي الوجهة الأولى للجهاديين في العالم أجمع. ومن بين هؤلاء هناك أشخاص مرتبطون ببريطانيا وبدول أوروبية أخرى"، مضيفا أن "الجهاديين قد لا يشكلون أي خطر علينا عندما يذهبون إلى سورية، ولكن إذا ظلوا على قيد الحياة يمكن أن يعودوا مزودين بأيديولوجية أكثر تصلبا وبخبرة في الأسلحة والمتفجرات"ز

وحذر الوزير البريطاني من أنه "كلما طال أمد النزاع كلما كان الخطر أكبر"، داعيا موسكو إلى وقف دعمها لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. وقال إنه "كلما طال أمد النزاع كلما أزهق المزيد من الأرواح البريئة وكلما زاد خطر استخدام أسلحة كيماوية وبيولوجية".

وأضاف أن "القسم الأكبر من جهودنا لمكافحة الارهاب تبذل في الخارج حيث يتدرب الإرهابيون ويخططون لشن هجمات في الغرب". وقال إنه "لا يمكن مكافحة الإرهاب من دون التعاون مع دول أخرى".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018