البابا بنديكتوس السادس عشر يغادر رسميا المقعد الرسولي مخلفا تركة صعبة

البابا بنديكتوس السادس عشر يغادر رسميا المقعد الرسولي مخلفا تركة صعبة

 

غادر البابا بنديكتوس السادس عشر، اليوم الخميس، منصبه على رأس الكنيسة الكاثوليكية رسميا، متعهدًا أن يظهر "طاعة واحتراما غير مشروطين" لخليفته في الكرسي الرسولي، والذي يُنتظر انتخابه قريبًا.

وكان بنديكتوس السادس عشر يتحدث اليوم في مقر الكرسي البابوي إلى الكرادلة الذين سيكون عليهم الشهر القادم اختيار خليفته، قبل ساعات من سريان قرار استقالته.

وقد أعلن بنديكتوس السادس عشر تنحيه عن الكرسي الرسولي وهو في الخامسة والثمانين من العمر، ليكون أول بابا يستقيل منذ القرون الوسطى.

وخاطب بنديكتوس السادس عشر الكرادلة قائلا: "بينكم يوجد أيضا البابا القادم الذي أعده بأن أظهر له طاعة واحتراما غير مشروطين".

وودع البابا مساعديه، قبل أن تنقله مروحية إلى دير في قرية "كاستيل غوندولفو"، المقر الصيفي للبابوات، والتي لا تبعد كثيرا عن الفاتيكان، حيث سيقضي نحو شهرين، ريثما يختار الكرادلة خليفته.

صراعات داخلية في الفاتيكان

وقد ألقى بنديكتوس السادس عشر، أمس الأربعاء، عظة وداع في ساحة القديس بطرس، أمام نحو 150 ألف شخص، ألمح فيها إلى صراعات داخلية داخل الفاتيكان، وشكر فيها "المؤمنين" لاحترامهم قراره بالاستقالة، وهو قرار قال إنه لمصلحة الكنيسة.

وقال بنديكتوس في عظته: "كانت هناك لحظات من السعادة شعَ فيها النور، لكن كانت هناك أيضا لحظات أخرى لم تكن سهلة".

نقد وتشكيك

لكن بعض الأصوات في الكنيسة الكاثوليكية ارتفعت تنتقد قرار بنديكتوس السادس عشر بالتنحي، إذ شكك الكاردينال جورج بيل، كبير أساقفة أستراليا، في قدرة البابا المستقيل على قيادة الكنيسة الكاثوليكية.

وقال بيل متحدثا من روما لقناة تلفزيونية، إن البابا المستقيل كان "معلما فذا"، لكن "الإدارة لم تكن نقطة قوته"، مبديا أمله في أن يرى خليفة له "يقود الكنيسة ويلملم أطرافها".

كما أبدى بيل تخوفه من أن ترسي الاستقالة سابقة مقلقة للكنيسة الكاثوليكية، لأن "الناس الذين لن يوافقوا، مثلا، البابا القادم الرأي، سيشنون حملة لدفعه إلى الاستقالة".

فضائح جنسية وفساد

وقد أضرت مجموعة من الفضائح الجنسية تورط فيها قساوسة كاثوليك بسمعة الفاتيكان، إضافة إلى تسريب وثائق سرية تتحدث عن فساد وصراعات داخلية.

وسيكون على البابا القادم معالجة مشكلة البيروقراطية في الكرسي الرسولي، الذي بدا حتى الآن متلكئا في تناول هذه الفضائح علنا.

وسيسلم البابا مقاليد إدارة أمور الكنيسة الكاثوليكية، التي ينتمي إليها 1.2 مليار نسمة، إلى خليفته المؤقت، الكاردينال تارتشيزيو بيرتوني.

وقال بنديكتوس السادس عشر، إنه لن يتدخل في شؤون البابوية مستقبلا، لكنه أشار إلى أنه قد يقدم النصح.

وفي الساعة الثامنة مساء، انتهت رسميا بابوية بنديكتوس السادس عشر، وهو ما سينعكس رمزيا في انسحاب الحرس السويسري الذي يرابط عند بوابة "كاستل غاندولوفو"، ليعود الحرس إلى الفاتيكان.

وسيواصل بنديكتوس السادس عشر -واسمه الحقيقي جوزيف راتزينغر- حمل لقب البابا، شرفيا فقط، لكنه سيتخلى عن الملابس البابوية، ليرتدي بدلها رداء أبيض عاديا.

وسيكون عليه التخلي عن حذائه الأحمر الشهير، وعن الخاتم الممهور باسمه والذي يستعمل للتصديق على بعض وثائق البابوية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018