ردود فعل دولية: أردوغان يعتبر عزل مرسي "انقلابا عسكريا"، والاتحاد الأفريقي يعلق عضوية مصر

ردود فعل دولية: أردوغان يعتبر عزل مرسي "انقلابا عسكريا"، والاتحاد الأفريقي يعلق عضوية مصر

أبلغ وزير الخارجية المصري، محمد كامل عمرو، في مكالمة هاتفية، نظيره الروسي سيرغي لافروف، أن "عزل مرسي عن السلطة هو تجسيد لإرادة الشعب المصري"، بينما اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ما حصل في مصر "انقلابا عسكريا"، حذر من عواقبه.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها، اليوم الجمعة، أن "لافروف، من جهته، أكد مبدأ روسيا الثابت النابع من تأييد تطلعات الشعب المصري القانونية من أجل حياة أفضل في ظروف الحرية والتحديث الديمقراطي"، وتم خلال المكالمة الاتفاق على ضرورة أن تحل "التناقضات السياسية والاجتماعية - الاقتصادية في المجتمع المصري دون عنف، وأن تمتنع كافة الأطراف عن استخدام القوة، وذلك في إطار حوار وطني شامل يأخذ بعين الاعتبار مصالح كافة المجموعات الاجتماعية والطوائف في البلاد".

أردوغان: الأخطاء يدفعها الرؤساء عند صناديق الانتخابات

بدوره، أعلن رئيس الوزراء التركي، رجب طيب أردوغان، تعليقا على عزل محمد مرسي من منصبه، أعلن أنه إذا كانت الانقلابات، أينما حدثت، موجهة ضد السلطة المنتخبة، فإنها تستهدف الشعب ومستقبله والديمقراطية.

وقال أردوغان اليوم الجمعة، إن "من يعتمد على وسائل الإعلام والسلاح لا يمكن أن يجلب الديمقراطية، ومن يعادي إرادة الأمة لا يختلف عن الديكتاتوريين. نعم، من الممكن أن مرسي قد ارتكب أخطاء، ولكن من لا يرتكبها؟ فدفع ثمن هذه الأخطاء سيكون عند صناديق الانتخابات. وبالطبع الانتخابات هي ليس كل شيء.. ولكن لا يحق لأحد استغلال ذلك غطاء لاستخدام إجراءات غير ديمقراطية".

"انقلاب عسكري"

وطلب أردوغان من جميع الدول "الاعتراف بذلك بشكل عادل وشفاف"، معلنا أنه "مندهش من موقف الغرب، الذي لم يصف حتى الآن ما حدث انقلابا، ولم ينجح مجددا بامتحان النزاهة". وبهذا الصدد أشاد بموقف الاتحاد الأفريقي الذي علق عضوية مصر واعتبره "موفقا".

ودعا أردوغان جميع المؤيدين لـ"لانقلاب العسكري" في مصر إلى الاستفادة من دروس الانقلابات العسكرية في تركيا، قائلا: "نحن لا نريد أن يتكرر ذلك في دول أخرى، فبعد كل انقلاب عسكري كانت تركيا تضيع عشرات السنين من التطور، وكان الاقتصاد ينهار، فتركيا يجب أن تكون دليلا لمصر وللدول الإقليمية".

غول يؤكد ضرورة عودة السلطة المدنية والديمقراطية إلى مصر بأقرب وقت

من جانبه، أعلن الرئيس التركي عبد الله غول، أن بلاده تنتظر من القيادة المصرية المؤقتة خطوات باتجاه استئناف الديمقراطية، قائلا للصحافيين، اليوم، إن "أكثر ما نرغب به هو أن يحكم الشعب مصر مجددا، وأن تكون هناك سلطة مدنية وقيادة منتخبة، ولا يجب إهانة أول رئيس منتخب (محمد مرسي)، ويجب اتخاذ خطوات ليستمر تطور الديمقراطية من النقطة التي توقف عندها".

الاتحاد الأفريقي يعلق عضوية مصر فيه

هذا وكان الاتحاد الأفريقي قد قرر في وقت سابق اليوم، تعليق عضوية مصر في الاتحاد على خلفية عزل الرئيس محمد مرسي. وأكد إدمور كامبودزي، أمين مجلس السلام والاستقرار للاتحاد الأفريقي في أعقاب اجتماع المجلس، إنه "طبقا لما تقضي به آليات الاتحاد الأفريقي ذات الشأن، قرر مجلس السلام والاستقرار تعليق مشاركة مصر في كافة أعمال الاتحاد حتى استعادة النظام الدستوري".

وكان مصدر رفيع المستوى في الاتحاد قد ذكر في وقت سابق أن اجتماع مجلس السلام والاستقرار في الاتحاد الأفريقي قد يتخذ هذا القرار، مضيفا أن ذلك يعتبر ردا طبيعيا للاتحاد على تعطيل العمل بالدستور في أي دولة عضو فيه.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018