مصادر إسرائيلية رفيعة المستوى: أوروبا تميل للتجاوب مع إيران

مصادر إسرائيلية رفيعة المستوى:  أوروبا تميل للتجاوب مع إيران

نقلت الإذاعة الإسرائيلية صباح اليوم، عن مصادر سياسية إسرائيلية رفيعة المستوى، قولها إن أوروبا تميل إلى التجاوب مع المواقف الإيرانية، وتخفيف العقوبات المفروضة على إيران في حال تجاوبت إيران مع الشروط الأوربية، وخاصة وقف تخصيب اليورانيوم، ووضع مشروعها الذري تحت رقابة دولية.

وقالت الإذاعة إن التقديرات الإسرائيلية هذه جاءت اعتمادا على المحادثات التي أجراها مندوبا بريطانيا وفرنسا في إسرائيل أمس مع الجهات المختصة والمسؤولة عن الملف الإيراني.

وذكرت صحيفة هآرتس في هذا السياق أن كلا من المدير السياسي لوزارة الخارجية  الفرنسية جاك أوديفير، رئيس طاقم المفاوضات الفرنسية مع إيران، ونائب مستشار الأمن القومي البريطاني يو باول، اجتمعا أمس في تل أبيب مع كبار موظفي الخارجية الإسرائيلية ومجلس الأمن القومي الإسرائيلي ،ووزارة الشؤون الإستراتيجية ووزارة الأمن،. وبحسب هآرتس فقد أوضح الدبلوماسيان الأوروبيان لنظرائهم في إسرائيل أن الفرنسيين والبريطانيين لا يسقطون من حساباتهم امكانية التوقيع على اتفاق مرحلي مع إيراني يضمن تخفيف العقوبات على إيران خاصة ما يتعلق بالمساعدات الإنسانية، مقابل فرص قيود متشددة حول تخصيب اليورانيوم، ووقف العمل في منشآت بوردو.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن الحديث يدور عن نفس المقترحات التي سبق وأن عرضت على إيران في جولة المحادثات السابقة مع الدول الأوروبية في كزاخستان.

وتأتي هذه التقديرات قبل أسبوع من إطلاق جولة إضافية من الحوار بين إيران والغرب، الثلاثاء القادم في جنيف.

مع ذلك أشارت المصادر الإسرائيلية، إلى أن الدبلوماسيين الأوربيين أبلغا الجانب الإسرائيلي، أن أوربا تأخذ التحفظات الإسرائيلية بالحسبان، وأن أوربا تتوجه للحوار مع إيران لفحص حقيقة المواقف الإيرانية الجديدة ومدى صدقيتها وجِديتها. مع ذلك قال دبلوماسي أوروبي أن التوقعات الإسرائيلية بأن يتضمن الاتفاق مع أيران، بندا يتعلق بوقف تخصيب اليورانيوم في إيران كليا، هو أمر غير واقعي ، كما أن التوقعات الإسرائيلية بألا يتم تخفيف العقوبات المقروضة على إيران ليست واقعية.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة