مثول الرجل الذي تسلل إلى البيت الأبيض أمام القضاء

مثول الرجل الذي تسلل إلى البيت الأبيض أمام القضاء

مثل الرجل الذي تمكن من دخول البيت الأبيض مساء الجمعة ،حاملا سكينا بعد أن تسلق أحد أسواره أمام محكمة فدرالية اليوم الاثنين، كما أعلن مصدر قضائي في ساعة مبكرة من صباح الاثنين.

وكانت محكمة في مقاطعة واشنطن وجهت أول أمس السبت إلى عمر غونزاليس (42 سنة) تهمة التسلل خلسة إلى مبنى أو إلى أرض مقيدة الدخول وهو يحمل سلاحا قاتلا أو خطيرا. وهو يواجه عقوبة أقصاها السجن لمدة عشر سنوات.

غونزاليس، وهو من سكان كوبيراس كوفي في تكساس كان يحمل سكينا طول نصله تسعة سنتيمترات، أكد انه من المحاربين القدماء في العراق، كما جاء في إقراره الخطي بعد حلف اليمين.

وأوضح ابن زوجته السابقة للسي.ان.ان أنه يعاني من اكتئاب ما بعد الصدمة ومن هوس الاضطهاد.

وأثارت هذا الحالة جدلا حادا بشأن جهاز الأمن السري المكلف حماية الرئيس باراك أوباما الذي كان غادر قبل ذلك بقليل البيت الأبيض مع أسرته. فقد تمكن غونزاليس من اجتياز السياج الأمني والوصول ركضا إلى المبنى الرسمي بل ودخول البهو الأمامي قبل الإمساك به.

وأمرت مديرة جهاز الأمن السري جوليا بيرسون يوم الجمعة بإجراء تحقيق عاجل وبتعزيز الأمن وزيادة عدد الدوريات ومراقبة محيط البيت الأبيض.

واستنادا إلى وسائل الأعلام الأميركية، ينوي جهاز الأمن السري إقامة نقاط مراقبة للسياح والزوار في العديد من المباني المحيطة بالمبنى الرسمي، وليس في الموقع نفسه كما هو الحال حاليا.

وبعد أقل من 24 ساعة، تعرض أمن البيت الأبيض لحادث آخر، عندما حاول كيفن كار (19 سنة) دخول المنطقة المراقبة بسيارته رغم وجود الحواجز.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018