الكونجرس يبحث رفع تمويل القبة الحديدية لإسرائيل إلى 1.2 مليار دولار

الكونجرس يبحث رفع تمويل القبة الحديدية لإسرائيل إلى 1.2 مليار دولار

جاء في تقرير توضيحي مشترك نشر، اليوم الأربعاء، أن مشروع قرار أمريكيا يتعلق بالإنفاق وسيطرح على الكونجرس هذا الاسبوع للموافقة عليه، سيرفع الإسهام الأميركي في نظام القبة الحديدية الإسرائيلي للصواريخ الاعتراضية إلى 1.2 مليار دولار.

ووافق مفاوضو الكونجرس، أول من أمس الثلاثاء، على مشروع لإنفاق 1.1 تريليون دولار، منها 351 مليون دولار لتمويل القبة الحديدية في السنة المالية 2015. لكن مشروع القرار يقيد 175 مليون دولار من هذا المبلغ بتقديم إسرائيل مزيدا من الوثائق لوزارة الدفاع والكونجرس بشأن البرنامج وخطط متأخرة لبناء جزء من النظام في الولايات المتحدة.

وقال مشرعون أميركيون إنهم يريدون من إسرائيل تقديم وثائق أقوى وتبريرا لطلب 175 مليون دولار إضافية والذي جاء بعد أن قدم البيت الأبيض مشروع ميزانية السنة المالية 2015 للكونجرس.

واشترط الكونجرس إشراك شركات أميركية في تصنيع أجزاء من القبة الحديدية بالتعاون مع شركة "رفائيل" الإسرائيلية لتطوير الأسلحة نظرا لمستوى التمويل الأميركي الكبير لكن تنفيذ تلك الاتفاقات يتحرك ببطء.

وفازت شركة "ريثيون" الدفاعية الأميركية في أيلول الماضي بعقد قيمته 149 مليون دولار مع الشركة الإسرائيلية لاستخدام شبكات إمدادها الكبيرة لتوفير مصدر ثان لقطع في الصاروخ الاعتراضي "تمير" المستخدم في نظام القبة الحديدية.

ويقضي مشروع القرار الجديد بأن تقدم إسرائيل جدولا زمنيا لإنفاق الأموال المطلوبة وجدولا زمنيا لتسيلم القطع التي دفع ثمنها بتمويل أميركي وتقريرا يظهر الموافقة على تقديم بيانات تقنية تحتاجها الشركات الأميركية حتى تبدأ تصنيع المكونات في الولايات المتحدة.

ويشمل مشروع الإنفاق الأميركي مبلغا إجماليا قدره 619.8 مليون دولار لبرامج الأسلحة الإسرائيلية منها 172 مليون دولار إضافية لأنظمة الدفاع الصاروخية.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"