استمرار هبوط أسعار النفط

استمرار هبوط أسعار النفط

تراجع سعر برميل نفط برنت، اليوم الثلاثاء، إلى ما دون 60 دولارا للمرة الأولى منذ خمس سنوات مع مخاوف الأسواق من ضعف الاقتصاد العالمي وتراجع الطلب على النفط.

وحوالى الساعة الثامنة بتوقيت غرينتش بلغ سعر برميل نفط برنت مرجعية بحر الشمال تسليم كانون الثاني/يناير، 59,85 دولارا في سوق لندن المالية بتراجع 1,21 دولار مقارنة مع سعر الإغلاق أمس الاثنين، وبعدها تراجع الى 59,63 دولارا وهو ادنى مستوى له منذ تموز/يوليو 2009.

وبرميل النفط المرجعي الآخر "لايت سويت كرود" تسليم كانون الثاني/يناير بلغ سعره في الوقت نفسه 55,02 دولارا في سوق نيويورك بتراجع 0,89 دولار مقارنة مع سعر الإغلاق أمس الاثنين.

وسجلت أسعار النفط تراجعا جديدا أمس الثلاثاء مع الإعلان عن تراجع الانتاج الصناعي الصيني في كانون الأول/ديسمبر بحسب مصرف "اتش اس بي سي" الذي نشر اليوم الثلاثاء مؤشر المشتريات للصين وهو في أدنى مستوى له منذ سبعة أشهر.

وقال مايك فان دالكن، المحلل في اكسندو ماركتس: "إذا لم يرتفع النشاط الصناعي الصيني أو إذا تقلص، فهذا يعني أن بقية العالم لا يستهلك بشكل كاف وأن الصين بحاجة لطاقة أقل لأنها تصنع كمية أقل من المنتجات".

وأضاف أن "المحاولات اليائسة" التي تقوم بها روسيا، المنتج الكبير للنفط، لدعم الروبل تثير مخاوف من وضع صعب بالنسبة لموسكو في حال كان "الاسوأ سياتي لاحقا بالنسبة للنفط".

وتراجعت أسعار النفط بمعدل النصف منذ مطلع السنة بسبب عرض كبير وضعف الطلب.

وقد خفضت وكالة الطاقة الدولية الجمعة الماضي توقعاتها لنمو حركة الطلب العالمي على النفط للعام 2015، لأن التحسن الاقتصادي يبقى "خجولا" على الرغم من تدهور أسعار النفط.

وسينمو استهلاك النفط بواقع 900 ألف برميل في اليوم العام المقبل ليبلغ 93,3 مليون برميل في اليوم مقابل توقعات سابقة من 93,6 مليون برميل في اليوم، كما قالت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها الشهري لكانون الأول/ديسمبر. وأبقت على توقعاتها لجهة الطلب في العام 2014 عند 92,4 مليون برميل في اليوم.

ومن جهة المنتجين، فإن منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) مصرة على موقفها عدم التدخل في أسواق النفط وأبقت على سقف انتاجها من دون تغيير خلال اجتماعها الأخير في نهاية تشرين الثاني/نوفمبر في فيينا وهو 30 مليون برميل في اليوم.