استطلاع: أكثر من 40% من الفرنسيين يؤيدون عدم نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد

استطلاع: أكثر من 40% من الفرنسيين يؤيدون عدم نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه، اليوم الأحد، أن أكثر من 40% من الفرنسيين يؤيدون عدم نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد، بينما يؤيد 50% منهم الحد من حرية التعبير عبر الانترنت.

والاستطلاع الذي أجراه معهد ايفوب ونشرت نتائجه صحيفة 'لو جورنال دو ديمانش' تضمن في احد فقراته سؤالا عن الموقف من فكرة أن 'بعض المسلمين يشعرون بانهم جرحوا أو اعتدي عليهم عندما تنشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد'، فكانت النتيجة أن 57% من المستطلعين أجابوا أنه 'يجب عدم الالتفات إلى ردود الفعل هذه والاستمرار في نشر هذا النوع من الرسوم الكاريكاتورية'، بينما أجاب 42% أنه 'يجب أن تؤخذ ردود الفعل هذه بعين الاعتبار ويجب التوقف عن نشر هذا النوع من الرسوم الكاريكاتورية'، في حين قال 1% من المستطلعين إن لا رأي له في هذا الموضوع.

وردا على سؤال آخر عن الموقف من حرية التعبير على الانترنت قال 50% من المستطلعين إنهم يؤيدون 'الحد من حرية التعبير على الانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي'، بينما قال 49% منهم إنهم يرفضون ذلك، في حين قال البقية (1%) إن لا رأي لهم في الموضوع.

 كذلك، أظهر الاستطلاع أن 81% من الفرنسيين يؤيدون 'سحب الجنسية الفرنسية من المواطنين المزدوجي الجنسية الذين يدانون بارتكاب أفعال إرهابية على الأراضي الفرنسية'.

وفي موضوع الجهاديين الفرنسيين الذين يقاتلون في الخارج قال 68% من المستطلعين إنهم يؤيدون أن 'يمنع من العودة إلى فرنسا المواطنون الفرنسيون الين يشتبه في أنهم ذهبوا للقتال في دول أو مناطق تسيطر عليها جماعات إرهابية'.

كذلك أيد 68% من المستطلعين أن 'يمنع من مغادرة الأراضي الفرنسية المواطنون الفرنسيون الذين يشتبه في أنهم يريدون التوجه إلى دول أو مناطق تسيطر عليها جماعات إرهابية'.

من ناحية ثانية قال 57% من المستطلعين إنهم لا يؤيدون 'تدخلات عسكرية فرنسية أخرى في سوريا أو اليمن أو ليبيا'، بينما قال 63% إنهم لا يؤيدون 'تكثيف العمليات العسكرية الفرنسية في العراق'.

وأجري الاستطلاع عبر الهاتف يومي 16 و17 كانون الثاني/يناير على عينة تمثيلية من 1003 فرنسيين بالغين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018