طهران: زيارة ظريف للسعودية تأخرت بسبب موقفها من اسعار النفط

 طهران: زيارة ظريف للسعودية تأخرت بسبب موقفها من اسعار النفط

قال مسؤول إيراني كبير يوم أمس الأحد إن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أجل زيارة للسعودية احتجاجا على إحجام الرياض عن خفض إنتاج النفط.

وهوت اسعار النفط بنسبة 60 في المئة بالمقارنة مع مستوياتها في يونيو حزيران 2014 بسبب زيادة الإنتاج وخاصة من الغاز الصخري الأمريكي وضعف الطلب عن المتوقع في أوروبا وآسيا.

لكن منظمة أوبك -التي تضم السعودية أكبر منتج ومصدر للنفط في المنظمة- قررت أواخر العام الماضي الإبقاء على مستوى إنتاجها رغم تباطؤ الاقتصاد في دول مستوردة للحفاظ على حصتها في السوق.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني الأسبوع الماضي إن الدول المسؤولة عن الانخفاض في أسعار النفط العالمية ستندم على قرارها وحذر من أن السعودية والكويت ستعانيان إلى جانب إيران من انخفاض السعر.

وقال أكبر دبلوماسي إيراني مسؤول عن الشرق الأوسط حسين أمير عبد اللهيان لتلفزيون العالم الحكومي "يوجد شيء تسبب في تأخير زيارة وزير خارجيتنا المقررة إلى السعودية وهو الانخفاض في سعر النفط."

وتحدث الجانبان عن الزيارة على مدى حوالي 18 شهرا وحدد أكتوبر تشرين الأول الماضي كموعد مؤقت.

وأضاف أمير عبد اللهيان أن قضية النفط أثرت سلبا على الجهود لتحسين العلاقات المتوترة مع الرياض.

وقال "تتوقع الدول المنتجة للنفط في المنطقة من السعودية وغيرها بذل جهد لمنع الإضرار باقتصاداتنا بسبب الآثار طويلة الأجل لانخفاض أسعار النفط."

وتابع "نقلنا ذلك للمسؤولين السعوديين عبر قنوات دبلوماسية وأوضحنا لهم أنهم يجب أن يصححوا سياستهم."

ويتعارض موقفا القوتين الإقليميتين إيران والسعودية في كثير من الصراعات المندلعة في الشرق الأوسط بما في ذلك الحروب الأهلية في سوريا والعراق.