زعيمة الديمقراطيين تأمل ألا يتحدث نتنياهو أمام الكونجرس

زعيمة الديمقراطيين تأمل ألا يتحدث نتنياهو أمام الكونجرس

عبرت نانسي بيلوسي زعيمة الديمقراطيين في مجلس النواب الأمريكي اليوم الخميس عن أملها في ألا يتحدث رئيس حكومة إسرائيل بنيامين نتنياهو أمام الكونجرس الشهر المقبل لأن جون بينر رئيس المجلس وجه اليه الدعوة لأسباب سياسية.

ولكن بيلوسي قالت للصحفيين إنها لا تزال تنوي حضور الخطاب المزمع في الثالث من مارس/آذار المقبل.

ويواجه نتنياهو انتقادات في إسرائيل وخارجها بسبب خطاب أمام الكونجرس بشأن البرنامج النووي الإيراني قبل أسبوعين فقط من الانتخابات الإسرائيلية.

وقالت بيلوسي للصحفيين "في هذه اللحظة، فإنني أنوي الحضور. لكنني لا زلت آمل ألا يحصل (الخطاب). هناك عدم ارتياح حقيقي."

من جهته دافع بينر عن دعوته لنتنياهو ووصفها بأنها "فكرة جيدة جدا".

وكان بينر أعلن توجيه الدعوة لنتنياهو الشهر الماضي من دون استشارة البيت الأبيض وهي خطوة اعتبرها كثير من الديمقراطيين إهانة للرئيس باراك أوباما الذي تشهد علاقته بالزعيم الإسرائيلي توترا بصورة دائمة.

وكشفت وسائل إعلام أميركية وإسرائيلية عن أن نتنياهو سعى لكي يدعوه بينر إلى إلقاء الخطاب.

وقال بينر "توجد رسالة أعتقد أنه يتعين على الشعب الأمريكي أن يسمعها وأعتقد أنه (نتنياهو) الشخص الأنسب لإيصالها."

وأضاف ان "تهديد إرهاب الإسلام المتطرف حقيقي. وتهديد إيران للمنطقة وباقي العالم حقيقي وأعتقد أن الشعب الأميركي مهتم بسماع ذلك."

وقالت بيلوسي، التي ناقشت المسألة أمس مع رئيس الكنيست يولي إدلشتاين، إن العلاقات الأميركية مع نتنياهو "تتسم بالاحترام". لكنها ألقت باللوم على بينر في "تسييس" العلاقات الأميركية مع إسرائيل عبر دعوة نتنياهو للتحدث أمام الكونجرس قبل أسبوعين من الانتخابات في بلاده.

وقال البيت الأبيض إن أوباما لن يلتقي نتنياهو خلال وجوده في واشنطن بسبب توقيت الانتخابات الإسرائيلية.

وأشارت بيلوسي إلى أن بعض الأشخاص الذي يدعمون نتنياهو وإسرائيل مازالوا يعتقدون أنه من الشائن أن يستخدم مجلس النواب "ويستغل بتلك الطريقة من أجل غاية سياسية في إسرائيل وفي الولايات المتحدة."

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"