الغموض يكتنف فرص اتفاق نووي مع إيران في المهلة المحددة

الغموض يكتنف فرص اتفاق نووي مع إيران في المهلة المحددة
موغيريني: الأسبوعان القادمان حاسمان في التوصل إلى اتفاق جيد

عقد وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، ثم نظراؤه الأوروبيون، اليوم الاثنين، مفاوضات جديدة مع الوزير الإيراني محمد جواد ظريف على أمل التوصل إلى اتفاق تاريخي حول البرنامج النووي الإيراني، وسط انعدام تفاؤل بفرص التوصل إلى اتفاق مماثل في نهاية آذار (مارس).

وصرح دبلوماسي أميركي بعد خمس ساعات من المفاوضات بين الوزيرين الأميركي والإيراني في لوزان: "ما زال على إيران اتخاذ قرارات صعبة جدا وضرورية لتهدئة المخاوف الكبرى المتبقية بخصوص برنامجها النووي".

وقال المسؤول الذي طلب عدم كشف هويته "لا نزال نأمل بأن نتمكن من تحقيق ذلك، ولكن بصراحة لا زلنا لا نعلم ما إذا كنا سنتمكن من ذلك".

وبعد لقائه كيري في سويسرا، اجتمع ظريف في بروكسل مع نظرائه الفرنسي لوران فابيوس والألماني فرانك فالتر شتاينماير، والبريطاني فيليب هاموند بدعوة من وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني التي أملت "ردم بعض الثغرات" التي لا تزال قائمة.

واعتبرت موغيريني أن الأسبوعين المقبلين "حاسمان" لـ"التوصل إلى أرضية تفاهم من أجل اتفاق جيد".

يذكر أنه بعد 18 شهرا من المحادثات المكثفة حددت إيران ودول مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا) مهلة تنتهي في 31 آذار(مارس) للتوصل إلى اتفاق يضمن عدم امتلاك إيران القنبلة الذرية مطلقا مقابل رفع العقوبات.

من جهته صرح ظريف كما نقل عنه موقع التلفزيون الإيراني الرسمي "تمت مناقشة موضوعات عدة، من العقوبات إلى رسالة أعضاء مجلس الشيوخ في الكونغرس (...) نريد معرفة موقف الحكومة في هذا الموضوع".

وأضاف الوزير الإيراني "بالنسبة إلى البعض صرنا أقرب إلى اتفاق، بالنسبة إلى البعض فإن (بلوغ) حل بات تماما في متناول اليد، ولكن بالنسبة إلى آخرين فإن آراءنا تختلف"، موضحا أن المشاورات ستستمر حتى الجمعة، و"سنرى ما ستسفر عنه".

وقال فابيوس "حصل تقدم لكن تبقى نقاط مهمة لم تجد تسوية لها"، مطالبا بـ"اتفاق قوي فعلا".

من جهته اعتبر هاموند أنه إذا "اقترب" الطرفان من حل "فسيبقى هناك طريق طويل" أمامهما.