المكسيك: مسلحون يخطفون موسيقيا على مرأى جمهوره ثم يقتلونه

المكسيك: مسلحون يخطفون موسيقيا على مرأى جمهوره ثم يقتلونه

اقتحم مسلحون حانة في مونتيري في شمال شرق المكسيك واقتادوا من على مسرحها موسيقيا كان يحيي حفلا أمام حوالي 400 شخص وما هي إلا ساعات حتى عثر عليه في مكان قريب جثة هامدة، كما أفاد مصدر قضائي أمس الأحد.

وكان الموسيقي روغيليو كونترياس (20 عاما) الملقب "إل تشيكن" يعزف على آلة التمباني (طبل كبير) خلال حفل موسيقي لفرقة "كومبيانبيروس ار اس" في حانة "لا اتيرنيداد" فجر الأحد حين اقتحم خمسة مسلحين المكان وصعدوا على المسرح واقتادوه تحت تهديد السلاح.

وما هي إلا ساعات حتى تبلغت السلطات بوجود جثة لشخص على بعد 15 كلم من الحانة، تبين لاحقا أنها جثة "إل تشيكن".

وقال مصدر في النيابة العامة في ولاية نويفو ليون حيث تقع مونتيري لوكالة فرانس برس إن "الشهود لم يدلوا بمعلومات حاسمة عن الخاطفين، كل ما نعرفه هو أنهم كانوا خمسة وكانوا مسلحين".

وسبق لحانة  "لا اتيرنيداد" أن شهدت عملية خطف مماثلة انتهت بمجزرة. ففي 26 كانون الثاني/يناير 2012 خطف مسلحون 11 موسيقيا ثم قتلوهم.

وفي تلك القضية اعتقلت السلطات أكثر من 200 شخص إلا أنها أفرجت لاحقا عن غالبيتهم، كما أن الحانة أغلقت لمدة ستة أشهر بعد الحادثة.

وبحسب السلطات فان بعض الذين اعتقلوا بتهمة التورط في مجزرة 2012 أقروا بأنهم شاركوا في قتل الموسيقيين ال11 وأرجعوا سبب قتل هؤلاء إلى شرائهم مخدرات من كارتيل منافس.

ومونتيري مركز صناعي مهم قريب من الحدود مع الولايات المتحدة. وتشهد هذه المدينة منذ سنوات أعمال عنف مرتبطة بتجارة المخدرات تتجلى خصوصا بحرب دائرة بين عصابتين، كانتا في السابق متحالفتين، هما كارتيل الخليج وكارتيل زيتاس.

وفي 4 آذار/مارس اعتقلت القوات الفدرالية المكسيكية زعيم كارتيل زيتاس عمر تريفينو في حي سكني في مدينة مونتيري.