حاسوب ميركل الخاص "أصيب" بهجوم الكتروني على البوندستاغ

حاسوب ميركل الخاص "أصيب" بهجوم الكتروني على البوندستاغ

أفادت صحيفة "بيلد" الألمانية، اليوم الأحد أن جهاز كومبيوتر خاصا بالمستشارة أنجيلا ميركل "أصيب" في الهجوم الالكتروني غير المسبوق الذي استهدف في أيار/مايو الماضي مجلس النواب الألماني (بوندستاغ).

وتم رصد هذا الهجوم في أيار/مايو وتبين أنه أخطر وأضخم مما كان يعتقد وقد عانت أجهزة البوندستاغ في التصدي له. وبحسب وسائل إعلام ألمانية فان قراصنة المعلوماتية الذين نفذوا الهجوم عمدوا على مدى أسابيع عدة إلى اختراق الشبكة المعلوماتية لمجلس النواب بشكل عميق، وتمكنوا من سرقة بيانات.

وأفادت "بيلد" نقلا عن مصادر لم تحددها أن الهجوم "أصاب" خصوصا أحد أجهزة الكومبيوتر التابعة للمكتب الذي تشغله ميركل في البوندستاغ منذ العام 1990 بصفتها نائبة عن مقاطعة سترالساند.

وبحسب الصحيفة الواسعة الانتشار فان جهاز الكومبيوتر هذا كان من بين الأوائل التي رصد فيها هذا الهجوم الذي تم بطريقة "حصان طروادة".

وقال متحدث في الكتلة النيابية لحزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي بزعامة ميركل لصحيفة "بيلد" إنه "ليس بوسعه أن يؤكد أو أن ينفي" هذه المعلومات.

وبحسب الصحيفة فإن أوساط ميركل لم تشأ الرد على سؤال حول احتمال أن يكون القراصنة نجحوا في سرقة بيانات من كمبيوتر ميركل.

وكانت المواقع الرسمية لكل من ميركل والمستشارية والبوندستاغ تعرضت لهجمات الكترونية في كانون الثاني/يناير الماضي، وقد تبنى تلك الهجمات قراصنة روس.

وقالت وسائل إعلام ألمانية إن الهجوم الأخير على البوندستاغ مصدره أيضا روسيا ويحتمل أن تكون الاستخبارات الروسية هي من نفذه.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"