النيجر: بوكو حرام تقتل 16 مدنيا والجيش يرد

النيجر: بوكو حرام تقتل 16 مدنيا والجيش يرد

قتل 16 مدنيا على الأقل، الأربعاء الفائت، في النيجر في هجوم على قرية نسب إلى جماعة بوكو حرام بحسب مسؤول محلي فيما أعلن الجيش، اليوم السبت، أنه رد وقتل 32 مسلحا من هذه جماعة بوكو حرام

وقال باكو محمدو رئيس بلدية بوسو الواقعة جنوب شرق النيجر على الحدود مع نيجيريا، التي انطلقت منها الجماعة، إنه "في 15 تموز/يوليو أطلق عناصر من بوكو حرام النار على سكان محليين كانوا يصلون في قرية قريبة من بلدة بوسو (...) وقتلوا 15 شخصا على الفور، وتوفي آخر لاحقا متأثرا بجروحه".

وأصيب أربعة أشخاص في الهجوم، وفق قوله.

من جهته أعلن جيش النيجر، اليوم السبت، أنه قتل 32 مسلحا متشدّدا "بين 15 و17 تموز/يوليو" خلال عمليات تمشيط قام بها إثر "الهجوم الذي نفذه عناصر من بوكو حرام" في 15 تموز/يوليو.

وأوضحت وزارة دفاع النيجر في بيان تلي على التلفزيون الرسمي أن "الحصيلة الشاملة المؤقتة هي التالية: "قواتنا للدفاع والأمن لم تسجل خسائر. ومن جانب العدو قتل 32 عنصرا من بوكو حرام وتم أسر ثلاثة بينهم أمير من جماعة بوكو حرام".

وأضاف البيان أنه تم تدمير دراجات نارية ومعدات للمقاتلين بدون توضيح ما إذا كان جنود تشاد الذين يتواجدون أيضا في هذه المنطقة شاركوا في العمليات. وبعد أسابيع من الهدوء استأنفت بوكو حرام هجماتها في منطقة ديفا، الإقليم الواقع بالقرب من جنوب شرق نيجيريا.

وهاجم الإرهابيون، الأحد الماضي، سجنا في ديفا ما أدى إلى مقتل حارس بحسب السلطات المحلية، فيما قتل ثلاثة من المهاجمين. وفي 9 تموز/يوليو ذبح خمسة أشخاص في داغايا الواقعة قرب بوسو في هجوم نسبته السلطات المحلية إلى بوكو حرام.