بريطانيا وإيران تعيدان فتح سفارتيهما في طهران ولندن

بريطانيا وإيران تعيدان فتح سفارتيهما في طهران ولندن

أعادت بريطانيا فتح سفارتها في طهران اليوم، الأحد، في خطوة تاريخية بعد إغلاق السفارة في نهاية العام 2011.

وأعلن وزير الخارجية البريطاني، فيليب هاموند، فتح السفارة ورفع العلم في حديقة المبنى الذي يعود إلى القرن التاسع عشر في العاصمة الإيرانية، والذي كان محتجون قد اقتحموه قبل نحو أربع سنوات.

ويأتي ذلك في أعقاب الاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران مع القوى العالمية الكبرى الست الشهر الماضي، تبعه سلسلة من زيارات مسؤولين أوروبيين، من بينها زيارات لوزراء ألمان وفرنسيين بهدف الاستعداد لانتهاء العزلة الاقتصادية الإيرانية الطويلة.

اقرأ أيضا | اليوم: إيران وبريطانيا تعيدان فتح سفارتيهما بطهران ولندن

ولكن بريطانيا عملت بلا سفارة منذ أن اقتحم محتجون مجمعيها الدبلوماسيين الرئيسيين في طهران في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 2011. وفي حينه مزق المحتجون صور ملكة بريطانيا، وأحرقوا سيارة.

وبعد هذا الاقتحام الذي وصفه رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، بأنه 'عار' أغلقت بريطانيا السفارة وطردت الدبلوماسيين الإيرانيين من لندن. وقال هاموند في بيان إن إيران ستعيد في نفس الوقت فتح سفارتها في لندن الأحد.

وأضاف هاموند إن قائمين بالأعمال سيديران في البداية سفارتي طهران ولندن، ولكن سيتم الاتفاق على السفراء خلال أشهر.

ويرافق هاموند مجموعة صغيرة من قادة قطاع الأعمال.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018