اعتقال تركي مشتبه بتفجيرات بانكوك

اعتقال تركي مشتبه بتفجيرات بانكوك

قالت شرطة تايلاند إنها في إطار تعقبها للمسؤولين عن أعنف تفجير في العاصمة بانكوك اعتقلت مشتبها به اليوم، السبت، تتطابق أوصافه مع رجل جرى التعرف عليه في كاميرات مراقبة أمنية وهو يترك حقيبة ظهر في موقع التفجير الذي وقع في بانكوك يوم 17 آب/أغسطس.

وداهمت الشرطة شقة سكنية يستخدمها الرجل في شمال بانكوك، اليوم، واكتشفت مواد يحتمل أنها تستخدم في صنع قنبلة.

ولم تؤكد الشرطة جنسية المشتبه به، لكنها قالت إنه أجنبي وستوجه له بشكل مبدئي تهمة حيازة مواد متفجرة بشكل غير مشروع وسيحتجز في منشأة عسكرية.

وكانت قد انفجرت القنبلة في مزار إيراوان المكتظ في وسط العاصمة يوم 17 آب/أغسطس مما أدى إلى مقتل 20 شخصا معظمهم سياح وإصابة العشرات.

وقال المتحدث باسم الشرطة الوطنية براوت تافورنسيري 'المشتبه به يشبه الشخص الذي نبحث عنه'.

وتابع قوله 'عثروا أيضا على الكثير من المواد التي يمكن أن تستخدم في صناعة القنابل'.

والمشتبه به الرئيسي في الهجوم هو شاب داكن الشعر أشعث يرتدي قميصا أصفر شوهد في لقطات من كاميرا مراقبة أمنية وهو يلقي بحقيبة ظهر، ويغادر الموقع الذي انفجرت فيه القنبلة.

وعرض التلفزيون التايلاندي صورة لرجل في العشرينات من عمره مكبل بالأصفاد شعره قصير ويرتدي ثيابا رثة وقد شذبت لحيته.

كما عرضت عدة محطات تلفزيونية لقطات لصورة جواز سفر قالت إنه عثر عليه في الشقة حيث اعتقل الرجل خلال مداهمة للشرطة.

وبدا أن الوثيقة هي جواز سفر تركي يعود لرجل مولود عام 1987. وقالت الشرطة في وقت سابق إنها اكتشفت مواد ربما يمكن استخدامها لصنع قنبلة، وربما استخدمت في الهجوم المسائي في قلب العاصمة التجاري يوم 17 آب/أغسطس.

وطوقت الشرطة وأفراد من الجيش المبنى السكني، اليوم السبت، ومنعت دخول عشرات من أفراد الإعلام والناس الذين تجمعوا لمتابعة ما يحدث.

وأعلن الجيش التايلاندي، في نبأ لاحق، أن المشتبه به الذي تم اعتقاله، السبت، هو تركي، يدعى آدم كرداغ.

وقال الكولونيل بانفوت فونفيان المتحدث باسم السلطات العسكرية الحاكمة إن "المشتبه به مواطن تركي" موضحا أنه "يحمل عدة جوازات سفر".

وقبضت قوات الأمن على المواطن التركي البالغ الـ28 من العمر أثناء مداهمة شقة في الضاحية الشرقية لبانكوك صباح السبت حيث تم العثور على مركبات لصناعة قنابل وعدة جوازات سفر.

وخلال مؤتمر صحافي متلفز قال المتحدث باسم الشرطة الوطنية إن ضباطا عثروا على "جوازات سفر تعود لبلد واحد" في الشقة لكنه رفض كشف اسم البلد.

وأثناء المؤتمر عرضت جوازات سفر تركية، وجواز سفر الشاب التركي مع صورته ويدعى آدم كرداغ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018