الاشتراكي الألماني: الإنسانية الأوروبية في خطر

الاشتراكي الألماني: الإنسانية الأوروبية في خطر
لاجؤون في الطريق إلى أوروبا

 صرّح رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، زيجمار جابريل، بأن التكامل في أوروبا سيصاب بانتكاسات هائلة إذا لم تعلن دول أخرى في الاتحاد الأوروبي عن استعدادها لاستقبال اللاجئين.

وقال جابريل السبت خلال حفل استقبال للمتعاونين في عمليات استقبال اللاجئين في ألمانيا أقيم في مقر جناح الاشتراكيين بالبرلمان الألماني 'بوندستاج' إنه حين تكون هناك ثلاث دول فقط أو أربع أو خمس هي التي تستقبل اللاجئين فإن العديد من البشر سوف يشكّكون في جدوى الحدود المفتوحة بين دول أوروبا.

أضاف جابريل قائلا إن 'أوروبا ليست مجتمعًا للكسب فقط، حين يشارك المرء في أنشطته، ويحصل على مال، ثم ينضغط متراجعًا حين يسوء به الحال'، مشيرا إلى أن الاتجاه الإنساني في أوروبا هو الآن في خطر.

اقرأ أيضا:  المجر: متهمون بالتورط بموت 71 مهاجرا أمام القضاء

وقامت قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي بتكريم 370 من المتعاونين في أعمال استقبال اللاجئين في جميع أنحاء ألمانيا وتمت دعوتهم إلى برلين.

وقال أيدن أوزوجوز، مسؤول ملف اللاجئين بالحزب: 'إنكم تصنعون الدفء في هذه البلاد'.

ووجّه جابريل لهؤلاء المتعاونين المنتمين لصفوف الاشتراكيين قوله 'إنكم تمثلون أحد أجمل تقاليد الحزب الاشتراكي الديمقراطي'.

وبين جابريل أن الـ 800 ألف لاجئ الذين وفدوا إلى ألمانيا هذا العام وفقا للتقديرات الرسمية يمكن استيعابهم، مشيرا بالقول إنه 'ليس من الصحيح رفضهم، ولكن إيجاد وطن جديد لهم ومنحهم مستقبلا جديدا'.

وأضاف جابريل أن المسؤولية في ذلك لا تقع على عاتق الحكومة والسلطات فقط، وإنما يتعين على المجتمع كله أن يساهم في اندماجهم داخله، 'فثمة واجبات ليس من طبيعتها أن تدار ببساطة من أعلى فقط'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018