اللاجئون وتجّار البشر: شاحنة جديدة تقل 21 لاجئًا في النمسا

اللاجئون وتجّار البشر: شاحنة جديدة تقل 21 لاجئًا في النمسا
الشاحنة التي عثرت عليها الشرطة النمساوية

بعد يومين من العثور على جثث 71 مهاجرًا غير شرعي يرجّح أنهم سوريون، أعلنت الشرطة النمساوية السبت أنها اعترضت شاحنة جديدة تقل مهاجرين متجنبة مأساة جديدة مرتبطة بأزمة المهاجرين غير الشرعيين.

وقالت الشرطة في بيان أنه تم اعتراض الشاحنة صباح الجمعة في غرب النمسا وعلى متنها 26 مهاجرًا غير شرعيّ بينهم ثلاثة اطفال يعانون جفافًا، ووصفت حالتهم بأنها 'سيئة جدا'.

وأضافت أنه 'تم نقل الأطفال الثلاثة إلى المستشفى بسبب وضعهم الصحي بالغ السوء، وأفاد الأطباء أنه تمت معالجتهم من جفاف حاد'.

وقال متحدث باسم الشرطة في مقاطعة النمسا العليا إنه 'لو تمت متابعة الرحلة لكان الوضع على الأرجح سيكون حرجًا'.

اقرأ أيضا: الاشتراكي الألماني: الإنسانية الأوروبية في خطر

والشاحنة التي أوقفتها الشرطة بعد مطاردتها كانت تقل '26 لاجئًا في وضع غير قانونيّ' أتوا من سوريا وبنغلادش وأفغانستان قالوا إنهم يريدون التوجه إلى ألمانيا.

ويأتي ذلك غداة العثور على جثث 71 شخصًا في شاحنة متروكة على إحدى الطرق النمساوية السريعة قرب الحدود المجرية.

والسبت، مثل أربعة مشتبه بهم في هذه القضية أوقفوا في المجر أمام محكمة مجرية قضت بتمديد اعتقالهم حتى 29 أيلول/سبتمبر.

ومثل الموقوفون وهم أفغاني وثلاثة بلغاريين أمام المحكمة في مدينة كيسكيميت الواقعة بين بودابست والحدود الصربية. وقالت الشرطة النمساوية إنها تشتبه بأنهم 'منفذون يعملون لحساب عصابة بلغارية-مجرية لتهريب البشر'.

ويذكر أن النيابة المجرية طلبت أن يبقى الرجال الأربعة ويعتقد أن بينهم مالك الشاحنة والسائقين قيد الاعتقال بسبب 'الطبيعة الاستثنائية للجريمة' و'الموت الناجم عن الاتجار بالبشر' وقيامهم 'بنشاط إجرامي من خلال الاتجار بالبشر كما ولو انه متاجرة بالبضائع'.

ميركل تدعو لتقاسم اللاجئين 

وتعقيبًا على المأساة في النمسا وغرق مركب جديد قبالة ليبيا الخميس أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي-مون الجمعة عن 'صدمته' إزاء 'هذه المأساة الإنسانية' التي لقي فيها 59 رجلًا و8 نساء و4 أطفال حتفهم.

وأضاف بان أن 'الأمر لا يتعلق بتطبيق القانون الدولي فحسب، بل هو أيضا واجب علينا باعتبارنا بشرًا'، مشيرًا إلى 'أزمة تضامن وليس أزمة ارقام'.

ودعت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل والمستشار النمساوي فيرنر فيمان إلى إصلاح قانون الهجرة الاوروبي وتقاسم المهاجرين بصورة عادلة بين الدول الثماني والعشرين في الاتحاد الاوروبي.

الكوارث الإنسانية

والعثور على الشاحنة في النمسا حلقة في سلسلة المآسي التي تسببّت في الأشهر الأخيرة في وفاة الاف المهاجرين، وأحيانا عائلات بكاملها كانت هاربة من الحرب او البؤس والتي سلمت مصيرها لشبكات المهربين عديمي الضمير.

فقد غرق الخميس مركب كان يقل حواليّ 400 مهاجر انطلقوا من ليبيا باتجاه إيطاليا. ولم ينجح خفر السواحل الليبيون سوى في إنقاذ 198 شخصا في حين أعلن الهلال الأحمر الليبي في مدينة زوارة غرب طرابلس انتشال 111 جثة متوقعًا وجود عشرات المفقودين في البحر.

وعبر أكثر من 300 ألف مهاجر البحر المتوسط منذ كانون الثاني/يناير، ولقي أكثر من 2500 شخصًا مصرعهم في البحر بعدما حاولوا الوصول إلى أوروبا، كما ذكرت المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين.

اما 'طريق البلقان الغربية' الذي سلكه على الأرجح المهاجرون الذين عثر عليهم أمواتًا في النمسا، فيسلكه خصوصًا اللاجئون السوريون أو العراقيون الهاربون من الحرب، وأيضا الألبان والكوسوفيون الساعون إلى حياة أفضل.

وتزداد كثافة تدفق المهاجرين من شرق أوروبا إلى أوروبا الغربية التي تصلها أفواجهم على متن حافلات أو سيرا أو عبر العبور تحت الأسلاك الشائكة.

المجر تقيم أسلاكًا شائكة على طول الحدود

وقد أقامت المجر، العضو في الاتحاد الاوروبي، والتي تدفق إليها أكثر من 140 ألف لاجىئ منذ بداية السنة، سياجًا من الأسلاك الشائكة انتهت تقريبًا من بنائه، على حدودها الممتدة على 175 كلم مع صربيا. وابتداء من أبلول/سبتمبر ستفرض بودابست عقوبات بالسجن ثلاث سنوات على المهاجرين الذين يجتازون حدودها بطريقة غير شرعية.

وفي ألمانيا التي من المتوقّع أن تستقبل 800 ألف طالب لجوء في 2015 وتزايدت فيها التظاهرات المعادية للأجانب، تظاهر ألف شخص بحسب الشرطة وخمسة آلاف وفق المنظمين السبت في دريسدن 'ترحيبًا' بالمهاجرين في هذه المقاطعة.

وقرّرت الصحافة الالمانية أيضا التحرك، وعلى رأسها صحيفة بيلت الأوسع انتشارًا في أوروبا. وكتبت هذه الصحيفة الشعبية على صفحتها الأولى 'المأساة الكبيرة للاجئين-نحن نساعد'. وهي تنوي إطلاق 'حملة مساعدة كبيرة' للاجئين 'للتأكيد على أن الغوغائيين والمعادين للأجانب لا يتحدثّون باسمنا' وأن 'ألمانيا تتضامن مع من يحتاجون المساعدة'.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018


اللاجئون وتجّار البشر: شاحنة جديدة تقل 21 لاجئًا في النمسا

اللاجئون وتجّار البشر: شاحنة جديدة تقل 21 لاجئًا في النمسا