"داعش" أحرق أربعة عناصر من الحشد الشعبي بالعراق

"داعش" أحرق أربعة عناصر من الحشد الشعبي بالعراق
داعش في الأنبار

أقدم تنظيم الدولة الإسلامية 'داعش' على حرق أربعة عناصر من الحشد الشعبي العراقي، الذي يقاتل الى جانب القوات الأمنية ضد الجهاديين، بحسب ما أظهر بحسب شريط مصوّر نشره التنظيم اليوم الاثنين.

ويظهر الشريط الذي تداولته حسابات إلكترونية مؤيدة للتنظيم، أربعة أشخاص يرتدون زيًا برتقاليّ اللون، ويعرفون عن أنفسهم بأنهم من محافظات ذات غالبية شيعية في جنوب العراق، وينتمون إلى الحشد. وفي نهاية الشريط، يبدو هؤلاء الأربعة مقيدين بالسلاسل، ومقيدين بيديهم ورجليهم من هيكل حديدي، والنار تندلع أسفلهم، قبل أن تبدأ بالتهامهم.

وقال عناصر التنظيم إن عملية حرق هؤلاء هي 'قصاص' ردًا على عمليات مماثلة تعرض لها أشخاص سنة من قبل فصائل موالية للحكومة.

اقرأ أيضًا| داعش يواصل تدمير آثار تدمر

ويقول عنصر ملثم 'الآن قد حان القصاص، فنحن اليوم نعتدي عليهم بمثل ما اعتدوا علينا ونعاقبهم بما عاقبوا إخواننا به'، وذلك في الشريط الذي يحمل توقيع 'ولاية الأنبار' التابعة للتنظيم، في إشارة إلى المحافظة الواقعة في غرب العراق، حيث يسيطر الجهاديون على مساحات واسعة.

وتضمن الشريط الذي قاربت مدته خمس دقائق ونصف دقيقة، مشاهد من أشرطة مصورة تظهر في إحداها نيران مندلعة أسفل شخص على قيد الحياة، وآخر يظهر مقاتلًا في الحشد يعرف باسم 'أبو عزرائيل'، وهو يقوم بتقطيع جزء من جثة محترقة بالكامل.

وقال التنظيم إن الشخصين في الشريطين هما من 'أهل السنة'. ولا يمكن التحقق من مصداقية الأشرطة.

اقرأ أيضًا| 'داعش' أعدم في سوريا 90 شخصًا خلال شهر واحد

وسبق للتنظيم الذي يسيطر على مساحات واسعة من العراق منذ حزيران/يونيو 2014، أن نشر أشرطة مصوّرة عدة تظهر تنفيذه عمليات إعدام ميدانية بطرق بشعة منها قطع الرأس والإغراق وإطلاق النار بالرأس.

كما نشر التنظيم أشرطة مماثلة من مناطق يسيطر عليها في سوريا.