اللاجئون يبدأون مسيرة من بودابست إلى النمسا سيرًا على الأقدام

اللاجئون يبدأون مسيرة من بودابست إلى النمسا سيرًا على الأقدام

 بدأ الآلاف من المهاجرين اليوم الجمعة، مسيرة من العاصمة المجرية بودابست باتجاه الحدود النمساوية لمسافة 160 كيلومترا إلى الغرب سيرًا على الأقدام.

وقالت وكالة الأنباء المجرية الرسمية إن قرابة 300 مهاجرًا كانوا محتجزين في محطة بيسك للقطارات في المجر فروا اليوم الجمعة في ثالث واقعة هروب من نوعها اليوم مع محاولة الشرطة احتواء الحشود المتزايدة.

وقال مراسل لرويترز في الموقع إن الشرطة كانت تحتجز المهاجرين في بيسك غربي بودابست منذ يوم الخميس رافضة السماح لهم بالتوجه إلى النمسا وجرى استدعاء شرطة مكافحة الشغب اليوم للسيطرة على الحشود.

بدورهم، قال شهود عيان، إن المهاجرين أخبروا الشرطة المجرية بأنهم سيتوجّهون إلى ألمانيا سيرًا على الأقدام، بعد أن منعت الشرطة القطار الذي كانوا يستقلونه من الاستمرار في مسيرته إلى النمسا ومن ثم ألمانيا. وأضاف الشهود أن المهاجرين اقتحموا مركزًا للشرطة المجرية حاول أفراده منعهم من مواصلة المسيرة، ومن ثم واصلوا السير باتجاه فيينا.

وانفصلت المجموعة عن أخرى مؤلفة من نحو ثلاثة آلاف شخص تقطعت بهم السبل في محطة قطار 'بودابست كيليتي' منذ أمس الثلاثاء بانتظار نقلهم بالقطار إلى النمسا وباتجاه الجهة الغربية بشكل أكثر.

وفي اليونان، قال متحدث باسم خفر السواحل إن نحو 200 مهاجر غير مسجّلين كانوا يحاولون ركوب سفينة اشتبكوا مع الشرطة ومسؤولي خفر السواحل في جزيرة ليسبوس اليونانية اليوم الجمعة.

وقالت مصادر إعلامية يونانية من موقع الحدث إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريق المهاجرين.

وقال نيكوس لاجكاديانوس المتحدث باسم خفر السواحل إن 'نحو 200 مهاجر غير مسجلين حاولوا ركوب العبّارة في الميناء لكن الشرطة وخفر السواحل تصدّوا لهم'.

وطلب رئيس بلدية البلدة الرئيسية في ليبسوس المساعدة وأن تعلن اثينا حالة الطوارئ بالجزيرة

ونقل تلفزيون تابع للدولة اليونانية عن سبيروس جالينوس رئيس بلدية مدينة ميتيليني في ليسبوس قوله إنه 'منذ أربعة أشهر أني أحمل قنبلة بين يدي يشتعل فتيلها ببطء'.

وأضاف أنه 'أرسلت رسالة قبل يومين أطلب فيها إعلان حالة الطوارئ في الجزيرة واليوم أطلب من رئيس الوزراء اتخاذ اجراءات اغاثة عاجلة. الوضع أصبح خارج السيطرة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018