بريطانيا مستعدة لاستقبال 15 ألف لاجئ سوري

بريطانيا مستعدة لاستقبال 15 ألف لاجئ سوري

أوردت أسبوعية صنداي تايمز أن الحكومة البريطانية مستعدة لاستقبال 15 ألف لاجئ سوري وتأمل في الحصول على موافقة البرلمان لشن غارات جوية على تنظيم "داعش".

وتعرض رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لضغوط في الداخل والخارج لدفعه للاهتمام بأزمة اللاجئين. وقال يوم الخميس الماضي إنه تأثر كثيرا بصورة جثة الطفل السوري عيلان الكردي التي لفظها البحر على شاطئ تركي.

وقالت الصحيفة إن الحكومة تنوي توسيع برنامج إيواء ضعفاء الحال وقبول نحو 15 ألف لاجئ وشن عمليات عسكرية على مهربي المهاجرين.

وأضافت أن كاميرون يأمل أيضا في إقناع نواب حزب العمال (معارضة) بدعم الغارات الجوية في سوريا وذلك خلال تصويت بداية تشرين الأول/أكتوبر.

وكانت بريطانيا قبلت على أراضيها 216 لاجئا سوريا منذ عام كما حصل نحو خمسة آلاف سوري على حق اللجوء في بريطانيا منذ 2011 تاريخ بداية الحرب الأهلية المدمرة في هذا البلد. وهو رقم يقل كثيرا عن عدد من استقبلتهم دول مثل ألمانيا والسويد وفرنسا.

واختارت بريطانيا عدم المشاركة في نظام حصص للتكفل بطالبي اللجوء في الاتحاد الأوروبي رغم ضغط الاتحاد بهذا الاتجاه.

وغادر أكثر من أربعة ملايين سوري بلادهم هربا من الحرب منذ بداية النزاع الدامي، وقتل ربع مليون آخرون.