سويسرا تشتري طائرات إسرائيلية رغم معارضة الاستثمار بشركة إسرائيلية

سويسرا تشتري طائرات إسرائيلية رغم معارضة الاستثمار بشركة إسرائيلية

صوت البرلمان السويسري، الإثنين، لصالح خطة مثيرة للجدل لشراء ست طائرات استطلاع إسرائيلية قيمتها 250 مليون فرنك سويسري (256 مليون دولار، 230 مليون يورو)، رغم معارضة الصفقة باعتبار أنها استثمار في شركة عسكرية إسرائيلية تنتهك حقوق الفلسطينيين بشكل منهجي، علاوة على استخدامها في الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة.

وصادق مجلس الشيوخ في البرلمان السويسري على شراء ست طائرات استطلاع غير مسلحة من طراز "هيرمس 900" بأغلبية 30 صوتا لصالح الصفقة و12 ضدها، مؤكدا مصادقة مجلس النواب السابقة على الصفقة.

وحاول المعارضون منع الصفقة مع شركة "إلبيت" الإسرائيلية، ودعوا سويسرا إلى عدم الاستثمار في الشركة العسكرية الإسرائيلية بسبب "الانتهاكات المنهجية (الإسرائيلية) لحقوق الإنسان" ضد الفلسطينيين.

وقالت ممثلة الحزب الاشتراكي، جيرالدين سافاري، نيابة عن الأغلبية المعارضة للصفقة إن إسرائيل استخدمت طائرات "هيرميس 900" خلال حربها على قطاع غزة في 2014 والتي قتل فيها 2251 فلسطينيا و73 اسرائيليا.

وصرح ممثل حزب "الخضر"، لوك ريكوردون "إسرائيل لا تحترم حقوق السكان، وفي بعض الأحيان تستخدم أساليب عنيفة للغاية".

وقال وزير الدفاع السويسري، أولي مورر، إن سويسرا لا تشتري هذه الطائرات الاستطلاعية من إسرائيل بل من شركة خاصة، وإن هذه الطائرات سيستخدمها حرس الحدود السويسري.

وأضاف "ليست لدينا نية لتسليح الطائرات".

كما أكد على أنه رغم أن سويسرا المحايدة محظور عليها بيع المعدات العسكرية لأي بلد في حالة حرب، ومن بينها إسرائيل، إلا أن هذا القانون لا ينطبق على واردات البلاد من تلك المعدات". على حد قوله.

وقال "لا توجد مشكلة تتعلق بحقوق الإنسان".