أوباما يضمن المصادقة على الاتفاق النووي

أوباما يضمن المصادقة على الاتفاق النووي

تمكن الرئيس الأميركي، باراك أوباما، مساء اليوم الثلاثاء، من الحصول على دعم 41 سناتور ديمقراطي داعم للاتفاق النووي مع إيران، وذلك يكون قد ضمن مصادقة الكونغرس على الاتفاق.

وجاء أن الدعم المشار إليه يسمح لأوباما باتخاذ إجراء " Filibuster " في مجلس الشيوخ (السينات)، ومنع التصويت على القرار برفض الاتفاق الذي بادر إليه الجمهوريين.

وقد تمكن أوباما من تحقيق ذلك، بعد أن أعلن السناتورات ريتشارد بلومنتال ورون فايدن وغاري بيترز، دعمهم للاتفاق.

وكان قد تعهد أوباما، الأسبوع الماضي، بالمصادقة على الاتفاق النووي في مجلس السينات، وذلك بعد أن وصل عدد السناتورات الداعمين للاتفاق إلى 34، وهو العدد الذي كان مطلوبا للحفاظ على الفيتو الرئاسي على قرار نزع الثقة الذي كان من الممكن اتخاذه من قبل مجلس السنات.

إلى ذلك، ألقى وزير الخارجية، جون كيري، خطابا في فيلاديلفيا، اليوم، حول الاتفاق النووي، استمر 57 دقيقة رد خلالها على منتقدي الاتفاق.

وشدد كيري في خطابه على أن الاتفاق سيمنع إيران من حيازة أسلحة نووية. وقال إن الاتفاق يجعل كلا من الولايات المتحدة وإسرائيل دول الخليج والعالم أكثر أمنا.

وأشار كيري إلى أن نحو 100 دولة في العالم عبرت علنا عن دعمها للاتفاق، باستثناء دولة واحدة، وذلك في إشارة إلى إسرائيل.

وقال إنه لا يوافق على انتقادات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، للاتفاق، كما عرض في هذا السياق المساعدات السياسة والأمنية الضخمة التي قدمتها الولايات المتحدة لإسرائيل في السنوات الأخيرة.

وأبدى كيري تفهما للموقف الإسرائيلي بقوله إنه "يدرك أن إسرائيل لا تستطيع أن تسمح لنفسها بارتكاب أخطاء بكل ما يتعلق بأمنها"، مضيفا أن الولايات المتحدة مصممة على مساعدة إسرائيل في مواجهة التهديدات الأمنية، والحفاظ على التفوق النوعي للجيش الإسرائيلي.