اليمين اليوناني يطالب بتشديد مراقبة الحدود لمكافحة الهجرة

اليمين اليوناني يطالب بتشديد مراقبة الحدود لمكافحة الهجرة

أعلن رئيس الحزب اليميني اليوناني الذي قد يعود إلى السلطة إذا ما فاز في الانتخابات التشريعية المبكرة المقررة بعد أسبوعين أن على الحكومة تشديد مراقبة الحدود لمكافحة التدفق غير المسبوق للمهاجرين غير الشرعيين إلى سواحل هذا البلد.

وقال ايفانغيلوس ميماراكيس زعيم حزب "الديمقراطية الجديدة" في مقابلة تلفزيونية اليوم الثلاثاء إنه "في ما خص المهاجرين، يجب أن تكون الحدود محمية بشكل أفضل ولا يجب أن تكون الرسالة التي ترسلها اليونان هي ’هنا الوضع جيد، تعالوا’".

وأضاف أن "كل شخص يأتي إلى هنا يرسل هذه الرسالة إلى من ينتظرونه"، مشيرا إلى أن أكثر من مليون لاجئ ومهاجر موجودون حاليا على السواحل التركية المقابلة للجزر اليونانية في بحر ايجه.

ولكن زعيم الحزب اليميني شدد على وجوب التفريق بين المهاجرين الساعين إلى رغد العيش وبين اللاجئين الفارين من هول الحرب، مؤكدا أنه في ما خص اللاجئين يجب مساعدتهم على الوصول إلى الدولة الأوروبية التي يختارون الإقامة فيها.

ووصل أكثر من 230 ألف شخص إلى اليونان، معظمهم خلال الأسابيع الأخيرة مع محاولة المهاجرين الاستفادة من هدوء البحر أثناء فصل الصيف.

وكان وزير الهجرة اليوناني يانيس موزالاس حذر أمس من أن الوضع في جزيرة ليسبوس "على وشك الانفجار" بعد تدفق أكثر من 15 ألف مهاجر إليها معظمهم من السوريين.