كيري يكرر لنتنياهو أسطوانة الالتزام بأمن إسرائيل

كيري يكرر لنتنياهو أسطوانة الالتزام بأمن إسرائيل
صورة من الأرشيف

للمرة الأولى منذ تموز/ يوليو أجرى وزير الخارجية الأميركية، جون كيري، محادثات مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، جون كيربي، مساء أمس الثلاثاء، إن نتنياهو وكيري تحدثا في نهاية الأسبوع الماضي، وإن الأخير شدد على التزام الولايات المتحدة بتعزيز أمن إسرائيل.

وأضاف أن الطرفين ناقشا التقارير حول التدخل الروسي في سورية، واتفقا على مواصلة التعاون.

يشار في هذا السياق إلى أن كيري ألقى خطابا في فيلاديلفيا، يوم أمس الثلاثاء،، حول الاتفاق النووي، استمر 57 دقيقة رد خلالها على منتقدي الاتفاق.

وشدد كيري في خطابه على أن الاتفاق سيمنع إيران من حيازة أسلحة نووية. وقال إن الاتفاق يجعل كلا من الولايات المتحدة وإسرائيل دول الخليج والعالم أكثر أمنا.

وأشار كيري إلى أن نحو 100 دولة في العالم عبرت علنا عن دعمها للاتفاق، باستثناء دولة واحدة، وذلك في إشارة إلى إسرائيل.

وقال إنه لا يوافق على انتقادات رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، للاتفاق، كما عرض في هذا السياق المساعدات السياسة والأمنية الضخمة التي قدمتها الولايات المتحدة لإسرائيل في السنوات الأخيرة.

وأبدى كيري تفهما للموقف الإسرائيلي بقوله إنه 'يدرك أن إسرائيل لا تستطيع أن تسمح لنفسها بارتكاب أخطاء بكل ما يتعلق بأمنها'، مضيفا أن الولايات المتحدة مصممة على مساعدة إسرائيل في مواجهة التهديدات الأمنية، والحفاظ على التفوق النوعي للجيش الإسرائيلي.

يذكر أن حصول الرئيس الأميركي، باراك أوباما، على غالبية ديمقراطية مؤيدة للاتفاق، يأتي في أعقاب حملة مكثفة قادها رئيس الحكومة الإسرائيلية و'لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية - إيباك'، بهدف إقناع الديمقراطيين بمعارضة الاتفاق، وبالنتيجة فإن 92% من السنتاتورات الديمقراطيين سوف يصوتون مع الاتفاق النووي.

وعلى صلة، قال مصدر سياسي إسرائيلي إن هناك تأييدا كبيرا لإسرائيل في الولايات المتحدة، وأن الجمهور الأميركي يدرك أن 'إسرائيل هلي الحليف، وأن إيران هي العدو الذي ينشر الإرهاب، وإن الرأي العام الأميركي يتفق مع الجمهور الإسرائيلي ويعارض الاتفاق النووي بشدة'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018