أميركا تعتزم استقبال ما لا يقل عن 10 ألاف لاجئ سوري

أميركا تعتزم استقبال ما لا يقل عن 10 ألاف لاجئ سوري

قال البيت الابيض اليوم الخميس ان الولايات المتحدة تعتزم استقبال ما لا يقل عن 10 آلاف لاجئ سوري بداية من الشهر المقبل.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ارنست إن "الرئيس (باراك أوباما) وجه فريقه للنظر في كيفية زيادة حجم تجاوبنا، وأحد هذه الأشياء التي يمكن للولايات المتحدة القيام بها هو البدء في قبول المزيد من اللاجئين السوريين في الولايات المتحدة".

وأضاف "أنه أبلغ فريقه أنه يود منهم أن يتخذوا الاستعدادات اللازمة لاستقبال 10 آلاف (لاجئ) على الأقل في السنة المالية القادمة".

وتابع ارنست أن الولايات المتحدة ستركز أيضا على توفير الاحتياجات الإنسانية الأساسية للاجئين في الخارج.

وقال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية أمس إن الولايات المتحدة تخطط لقبول المزيد من السوريين حتى قبل التدفق الأخير لطالبي اللجوء إلى أوروبا، لكنها ستفعل ذلك من خلال عملية مدروسة "بعناية"، مشيرا إلى أن الأمر سيستغرق ما بين 18 إلى 24 شهرا لفحص طلبات اللجوء أمنيا قبل قبولها.

وتعرضت الولايات المتحدة لانتقادات من قبل جماعات حقوق إنسان لعدم بذلها المزيد من الجهود لإعادة توطين اللاجئين السوريين.

وفي العام الماضي، أعادت الولايات المتحدة توطين 70 ألف لاجئ من مختلف أنحاء العالم. وخلال 11 شهرا حتى آب/أغسطس، أعادت الولايات المتحدة توطين ما يقرب من 1300 لاجئ من سورية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018