أسبوع قبل الانتخابات: تقارب كبير بين سيريزا واليمين

أسبوع قبل الانتخابات: تقارب كبير بين سيريزا واليمين

أظهرت استطلاعات الرأي في اليونان، والتي نشرت اليوم الأحد، تقدما طفيفا لحزب سيريزا اليساري الراديكالي على حزب الديموقراطيّة الجديدة المحافظ، مع وجود نسبة عاليّة من المترددين، وذلك أسبوع قبل الانتخابات التشريعيّة المبكرة.

وفي أربع استطلاعات للرأي، تقدم سيريزا، حزب رئيس الوزراء السابق الكسيس تسيبراس، بفارق يتراوح بين 0.3 في المئة و0.7 في المئة على حزب الديموقراطية الجديدة، فيما تعادل الحزبان في استطلاع خامس.

وبهذا يشهد سيريزا تراجعا بخمس نقاط عن استطلاع نشرت نتائجه الجمعة صحيفة افيميريدا تون سينتاكتون (28.5 في المئة من نيات التصويت).

وبحسب استطلاع "ام ار بي" نشرته اليوم الأحد صحيفة ريل نيوز، حل سيريزا أولا بنسبة 25.9% من نوايا التصويت مقابل 25.5% للديموقراطية الجديدة، فيما حصل على 25.4% مقابل 24.7% لصالح حزب اليمين في استطلاع أجرته إلكو لصالح صحيفة بروتو تيما.

لكن استطلاعا أعدته "بابليك إيشو" لصحيفة افجي، المؤيدة لسيريزا، أظهر تعادلا بين الحزبين بنسبة 31% من نوايا التصويت.

ووفقا للاستطلاع الأخير، اعتبر تسيبراس الأكثر قدرة على الحكم بنسبة 40 في المئة، في مقابل 37 في المئة لزعيم حزب الديموقراطية الجديدة ايفانغلوس ميماراكيس.

واحتل حزب الفجر الذهبي (النازيون الجدد)، الذي يأمل الاستفادة من أزمة المهاجرين الحالية إذ كان لليونان حصة كبيرة من التدفق، المركز الثالث في جميع استطلاعات الرأي مع حصوله على نسبة تتراوح بين 6.4 و7 في المئة من نوايا التصويت، رغم إحالة مسؤوليه وكوادره إلى القضاء بتهم جنائية.

وبلغت نسبة الذين لم يحسموا خيارهم بعد، 14.1 في المئة، وفقا لأم أر بي.

وسرعت استقالة تسيبراس في 20 آب/أغسطس إجراء هذه الانتخابات، بعدما واجه انقسامات داخل حزبه ردا على توقيعه في تموز/يوليو في بروكسل اتفاقا مع دائني اليونان الأوروبيين لمواصلة برنامج التقشف في مقابل الحصول على قرض جديد.