اتفاقية شنغن: فرنسا تدعو للالتزام بها وألمانيا تفرض رقابة على حدودها

اتفاقية شنغن: فرنسا تدعو للالتزام بها وألمانيا تفرض رقابة على حدودها
لاجئون إلى ألمانيا (أ ف ب)

قال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير، الأحد، إن بلاده ستفرض رقابة طارئة على الحدود مع النمسا على الفور، لوقف التدفق القوي للاجئين، وأكد وزير داخلية بافاريا أن الإجراء ليس محدودًا زمانيًا ومكانيًا. وفي المقابل، دعا وزير الداخلية الفرنسي، دول الاتحاد الأوروبي إلى التقيّد الصارم بقواعد اتافقية 'شنغن'، قائلًا إن ألمانيا أعادت الرقابة المؤقتة على حدودها دون أن تقفلها بسبب امتناع بعض الدول الأوروبية التقيّد بالاتفاقية.

وقال الوزير الألماني، توماس دي ميزير في برلين إن 'الهدف هو الحد من التدفّق الحالي للاجئين إلى ألمانيا، وأن نجعلهم يصلون بشكل منظّم إلى وجهتهم'، مشيرًا إلى أن هذه الإجراءات مطلوبة أيضا 'لأسباب أمنية'.

وقدّم بعض التفاصيل عما قد تستتبعه العملية على الحدود وكيف سيتم تنفيذها، لكنه قال إن 'الضوابط يمكن أن تنفّذ على طول حدود أخرى خلال الأيام القادمة أيضا'.

وقال جهاز الشرطة الاتحادي في ألمانيا إنه ينقل وحدات إلى منطقة الحدود النمساوية، بهدف الحد من الدخول غير المنضبط للاجئين الذين ليس لديهم وثائق صحيحة'.

وتابع دي ميزير قائلا إن 'ألمانيا أظهرت مساعدة كبيرة في الأسابيع الأخيرة مع العاملين بدوام كامل، وخاصة عدة آلاف من المتطوعين'. موضحًا أن القواعد التي تتطلب تقديم طلبات اللجوء في الدولة العضو في الاتحاد الأوروبي التي يصل إليها اللاجئ، والمعروفة باسم نظام دبلن، سارية المفعول، في حين دعا إلى 'توزيع عادل' لطالبي اللجوء في دول الاتحاد.

وفي فيينا، قالت المتحدثة باسم السكك الحديدية النمساوية الاتحادية سونيا هورنر، إنه تم تعليق خدمة قطارات السكك الحديدية إلى ألمانيا مساء الأحد، وقالت إن هذا القرار اتخذ بعد محادثات بين رئيس السكك الحديدية الألمانية روديجر جروبي، ونظيره النمساوي كريستيان كيرن. وقالت إنهما لم يناقشا مسار العمل.

وفي الوقت الذي تم فيه تعليق خدمة السكك الحديدية كان هناك نحو 1800 من طالبي اللجوء والركاب العاديين على متن قطارات متجهة من النمسا إلى ألمانيا.

وقالت شركة السكك الحديدية الألمانية دويتشه أنها ستوقف خدماتها إلى النمسا حتى السادسة صباح يوم الاثنين.

بدورها، قالت المفوضية الأوروبية في بيان إن إجراءات ألمانيا على الحدود 'يبدو أنها وضع تشمله القواعد'، مشيرة إلى أن الدول لديها الحق في فرض ضوابط 'في وضع أزمة'.

اقرأ أيضًا| ألمانيا تعيد 'مؤقتا' فرض ضوابط على حدودها لمواجهة تدفق اللاجئين

وبعد محادثات بين وزير داخلية فرنسا، ونظيره الألماني، أعلن الوزير الفرنسي أن بلاده تدعو إلى 'تقيد كل دولة من دول الاتحاد الأوروبي بشكل صارم بقواعد شنغن'.

وأضاف الوزير الفرنسي برنار كازنوف في بيان أن 'ألمانيا قّررت فرض مراقبة بشكل مؤقت على حدودها من دون أن تقفلها، بسبب امتناع' بعض الدول عن التقيد بقواعد شنغن. واعتبر كازنوف أن محادثاته الهاتفية مع نظيره الألماني 'أتاحت تعزيز الموقف الفرنسي الألماني المشترك'.

أمّا وزير داخلية ولاية بافاريا جنوبي ألمانيا، يوأخيم هيرمان، فكشف أن إعادة فرض الرقابة على الحدود لن تقتصر على الحدود الألمانية النمساوية مبدئيا.

وفي أعقاب جلسة طارئة لحكومة بافاريا، قال هيرمان مساء الأحد إن إجراءات الرقابة 'ليست محدودة زمنيا في الوقت الحاضر'. وأضاف هيرمان أنه في حال كان هناك 'تحرّكات مراوغة' فسيتم التفكير في إعادة فرض الرقابة على حدود أخرى لألمانيا.

 



اتفاقية شنغن: فرنسا تدعو للالتزام بها وألمانيا تفرض رقابة على حدودها

اتفاقية شنغن: فرنسا تدعو للالتزام بها وألمانيا تفرض رقابة على حدودها