430 ألف مهجّر عبروا المتوسط نصفهم من السوريين

 430 ألف مهجّر عبروا المتوسط نصفهم من السوريين

تفيد معطيات نشرتها منظمة الهجرة الدولية، مؤخرا، أنه منذ كانون الثاني/ يناير من العام الحالي عبر أكثر من 430 ألف مهجر ولاجئ البحر المتوسط، نصفهم من السوريين، ولقي نحو 2748 مهجرا حتفهم غرقا في مياه البحر.

كما تشير المعطيات إلى أنه قد وصل نحو 310 آلاف منهم إلى اليونان، في حين وصل نحو 121 ألفا إلى إيطاليا.

وتشير تقديرات المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة إلى أن السوريين يمثلون 50% من الذين عبروا المتوسط منذ بداية العام، كما يشكل السوريون 70% من الذين وصلوا إلى اليونان. ويكشل الأفغان ما نسبته 13% ممن عبروا المتوسط إلى أوروبا، يليهم الإريتريون بنسبة 8%، والنيجيريون بنسبة 4% والصوماليون بنسبة 3%.

كما تشير المعطيات إلى أنه قتل في سورية منذ آذار/ مارس 2011 أكثر من 250 ألفا، وأرغم أكثر من منصف السوريين على الهرب من منازلهم وبلداتهم، حيث نزح ثمانية ملايين منهم داخل سورية، ولجأ 4 ملايين إلى البلدان المجاورة، مثل تركيا ولبنان والأردن، فيما يحاول عدد متزايد منهم الذهاب إلى أوروبا الغربية.

ويتوجه المهجرون اللاجئون غالبا إلى ألمانيا التي قد تستقبل هذه السنة حتى "مليون" مهجر بحسب نائب المستشارة سيغمار غابرييل، حتى وإن بقي توقع ثمانمئة ألف المعلن في منتصف آب/اغسطس على حاله رسميا.

وخلال الأسبوع الأول من أيلول/سبتمبر وحده سجلت ألمانيا 37 ألف لاجئ جديد.

واستقبليت بوابة الدخول الرئيسية، ميونيخ في الجنوب، في خلال أسبوعين 63 ألف لاجئ وصلوا عبر البلقان وأوروبا الوسطى. وفي نهاية الأسبوع الثانية على التوالي واجهت المدينة البافارية وصول نحو 20 ألف طالب لجوء اضطر بعضهم للنوم في العراء.

وتسجل البلدان الواقعة على طريق اللاجئين أيضا نسب تدفق قياسية. وتتوقع النمسا أن يصل الإثنين أكثر من 10 آلاف مهاجر إلى حدودها مع المجر التي استقبلت الأحد 5809 مهاجرين قبل يومين من إقفال حدودها المقرر مع صربيا.

وفي اليونان استقبلت جزيرة ليسبوس الأسبوع المنصرم نحو 22500 لاجئ ومهجر، أي ربع تعدادها السكاني. وهي إحدى الجزر اليونانية العديدة في بحر إيجه التي تضطر لمواجهة تدفق كبير للمهاجرين الذين يبحرون عبر المتوسط من تركيا.

ويبحث وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي الإثنين في بروكسل مسألة توزيع 160 ألف لاجئ موجودين في المجر واليونان وإيطاليا على الدول ال28 الأعضاء.

وبحسب الحصص المقترحة من المفوضية الأوروبية والمرفوضة حى الآن من قبل أربع دول في أوروبا الشرقية (المجر، بولندا، سلوفاكيا والجمهورية التشيكية) ستستقبل ألمانيا 31443 لاجئا، وفرنسا 24031 وإسبانيا 14931.

وأعلنت بريطانيا من جهتها نيتها استقبال 20 ألف لاجئ سوري على مدى خمس سنوات.