كوريا الشمالية: مستعدون للتعامل بالأسلحة النووية مع أميركا

كوريا الشمالية: مستعدون للتعامل بالأسلحة النووية مع أميركا

أكدت كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء أن المفاعل النووي الذي يعتبر المصدر الأول في البلاد للبلوتونيوم العسكري استأنف العمل كالمعتاد.

ويثير التأكيد الصادر عن معهد الطاقة الذرية في كوريا الشمالية مخاوف إضافية مع تكثف المؤشرات حول نية كوريا الشمالية في إطلاق صاروخ طويل المدى في الشهر المقبل في انتهاك لقرارات الأمم المتحدة.

في مقابلة مع وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية صرح مدير المعهد أن جميع مرافق مجمع يونغبيون النووي وبينها مفاعل بقوة 5 ميغاواط 'بدأ تشغيلها كالمعتاد'.

وعلقت بيونغ يانغ العمل بمفاعل يونغبيون في 2007 في إطار اتفاق للمساعدة مقابل نزع السلاح، لكنها بدأت تجديده بعد تجربتها النووية الأخيرة في 2013.

ومنذ ذلك الحين، أشارت صور الأقمار الاصطناعية إلى تشغيل جزئي ومتقطع للمفاعل القادر عند تشغيله على طاقته القصوى على إنتاج حوالي 6 كلغ من البلوتونيوم سنويا، ما يكفي لصنع قنبلة نووية واحدة، بحسب الخبراء.

وافاد مدير معهد الطاقة الذرية الذي لم يحدد اسمه أن العلماء والفنيين 'يحسنون بانتظام' نوعية وكمية الردع النووي لدى الشمال ووجه إنذارا إلى الولايات المتحدة.

اقرأ أيضًا| الكوريتان تخففان حالة التأهب على الحدود بينهما

وصرح أنه 'إذا واصلت الولايات المتحدة وقوى معادية أخرى سياساتها المتهورة...(فان كوريا الشمالية) مستعدة بالكامل للتعامل معهم بالأسلحة النووية في أي وقت كان'.

ويأتي التحذير بعد تلميحات قوية من بيونغ يانغ إلى بحث إطلاق صاروخ قادر على حمل قمر اصطناعي في العيد الـ70 لتاسيس 'حزب العمال' الحاكم في 10 تشرين الأول/اكتوبر.

ويشدد الشمال على أن إطلاق الصواريخ الذي يجريه يرمي إلى وضع أقمار اصطناعية سلمية في مدار الأرض فيما تعتبر الولايات المتحدة وحلفاؤها أنها تخفي تجارب صواريخ بالستية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018