أمريكا على استعداد لمحادثات عسكرية مع روسيا بشأن سورية

أمريكا على استعداد لمحادثات عسكرية مع روسيا بشأن سورية
المتحدث باسم البيت الأبيض إيرنست

فتحت الولايات المتحدة الباب يوم أمس، الخميس، أمام احتمال إجراء مناقشات "تكتيكية" مع روسيا بشأن الحرب في سورية.

وقال البيت الأبيض إنه "لا يزال مستعد لإجراء مناقشات تكتيكية وعملية" مع موسكو. واعترفت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بأن مثل هذه المحادثات ربما تكون ضرورية لتجنب "حسابات خاطئة" رغم أنه من غير الواضح متى أو وفق أي شروط قد تجري هذه المحادثات.

يذكر أن الولايات المتحدة تعارض الدعم الروسي للرئيس السوري بشار الأسد. كما يقول مسؤولون أمريكيون إن معدات روسية ثقيلة تشمل دبابات وطائرات هليكوبتر وقوات من مشاة البحرية نقلت إلى اللاذقية.

وقال بيتر كوك المتحدث باسم البنتاجون في إفادة صحفية "نريد تجنب حسابات خاطئة. نريد تجنب المشاكل"، لكنه أشار إلى أن روسيا لا تنفذ حاليا مثل هذه العمليات ولم تفصح بعد عن نواياها.

وفي البيت الأبيض أثار المتحدث، جوش إيرنست، احتمال مشاركة روسيا في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سورية.

وقال إيرنست "سنرحب بمساهمات بناءة من الروس في التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية".

وأضاف قائلا "لهذا السبب سنظل مستعدين لإجراء مناقشات تكتيكية وعملية مع الروس بهدف دعم أهداف التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية وضمان التنفيذ الآمن لعمليات التحالف".

وكان وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، قد صرح، الأربعاء، إن روسيا سعت لإجراء محادثات بين الجيشين بشأن سوريا.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018