كيري: الأسد يجب أن يرحل لكن التوقيت يتقرر بالتفاوض

كيري: الأسد يجب أن يرحل لكن التوقيت يتقرر بالتفاوض
كيري وهاموند خلال لقائهما في لندن، اليوم

قال وزير الخارجية الأميريكي جون كيري اليوم السبت إن الرئيس السوري بشار الأسد يجب أن يرحل لكن توقيت رحيله يجب أن يتقرر من خلال التفاوض.

ودعا بعد أن أجرى محادثات مع وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، كلا من روسيا وإيران إلى استغلال نفوذهما لإقناع الأسد بالتفاوض من أجل انتقال سياسي.

وقال كيري إن الولايات المتحدة ترحب بمشاركة روسيا في التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية ("داعش") في سوريا لكن أزمة اللاجئين التي تزداد سوءا تؤكد على الحاجة إلى التوصل لتسوية تؤدي أيضا إلى تغيير سياسي في البلاد.

وأضاف كيري "نحن بحاجة للانخراط في مفاوضات. هذا ما نبحث عنه ونأمل أن تساعد روسيا وإيران وأي دولة أخرى ذات نفوذ في تحقيق ذلك لأن هذا الأمر هو ما يحول دون إنهاء الأزمة."

واستطرد "نحن مستعدون للتفاوض. هل الأسد مستعد للتفاوض.. التفاوض بحق؟ هل روسيا مستعدة لتأتي به إلى طاولة التفاوض؟"

وأثار الحشد العسكري الذي تقوم به روسيا في مطار باللاذقية في سوريا احتمال القيام بعمليات جوية قتالية في المجال الجوي السوري. وقال مسؤولون أميركيون إن معدات روسية ثقيلة بما في ذلك دبابات وطائرات هليكوبتر علاوة على قوات من مشاة البحرية نقلت إلى اللاذقية.

وقال كيري عن رحيل الأسد إنه "خلال العام ونصف العام الماضي قلنا إن الأسد يجب أن يرحل لكن ما المدة والطريقة ... هذا قرار يجب أن يتخذ في إطار عملية جنيف والتفاوض."

وأضاف أنه "ليس بالضرورة أن يكون من اليوم الأول أو الشهر الأول... هناك عملية يجب أن تجتمع فيها كل الأطراف معا للتوصل إلى تفاهم بشأن كيفية تحقيق ذلك على أفضل وجه."

وأوضح كيري أنه لا يوجد إطار زمني محدد لديه لبقاء الأسد. وقال إنه "اعرف فحسب أن الشعب السوري تحدث بالفعل بأقدامه... هم يغادرون سوريا."

وقال هاموند، الذي ذكر في التاسع من الشهر الجاري أن بريطانيا قد تقبل بقاء الأسد لفترة انتقالية، إن الأسد لا يمكن أن يكون جزءا من مستقبل سوريا على المدى البعيد "لكن يجب أن تكون الطريقة والتوقيت جزءا من حل سياسي يسمح لنا بالمضي قدما."

وأضاف هاموند أن الوضع في سوريا الآن أكثر تعقيدا مع زيادة التدخل العسكري الروسي في البلاد.

وتابع أنه "بسبب التدخل الروسي بات الوضع في سوريا أكثر تعقيدا ونحن بحاجة لمناقشة هذا في إطار مشكلة أكبر بكثير، وهي ضغوط الهجرة والأزمة الإنسانية في سوريا علاوة على الحاجة لهزيمة الدولة الإسلامية."

وناقش كيري وهاموند أيضا الصراعات في اليمن وليبيا وأوكرانيا.