اليونان: تسيبراس يسعى لإعادة انتخابه اليوم

اليونان: تسيبراس يسعى لإعادة انتخابه اليوم

يسعى أليكسيس تسيبراس اليساري اليوناني، الذي خسر معركته مع المؤسسة الأوروبية لإنهاء إجراءاتها التقشفية ضد بلاده، لإعادة انتخابه اليوم الأحد بعد شهر من استقالته من منصبه كرئيس للوزراء.

ويخوض حزبه سيريزا معركة انتخابية صعبة مع حزب الديمقراطية الجديدة المحافظ بزعامة فانجيليس ميماراكيس الذي يتهم تسيبراس بالعجز في التعامل مع الدائنين الدوليين الذين كانوا يحاولون تقديم حزمة انقاد للدولة المثقلة بالديون.

وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم تسيبراس بنسبة ضئيلة لذا فانه في حالة فوز ميماراكيس فلن تكون النتيجة مفاجئة.

ومع ذلك فإنه ليس من المتوقع حصول أي حزب على نسبة 38% من الأصوات التي ينظر إليها بوجه عام على أنها النسبة المطلوبة لتحقيق أغلبية واضحة في البرلمان المؤلف من 300 مقعد.

وهذا يعني أنه سيتعين على أي حزب يحصل على معظم الأصوات، فضلا عن مكافأة 50 مقعدا، تشكيل ائتلاف ربما مع حزب بوتامي (يسار الوسط) الصغير أو باسوك الاشتراكي .

وتحظى الانتخابات بمتابعة وثيقة خارج اليونان لأن الفائز سيحتاج إلى الإشراف على إصلاحات اقتصادية كبيرة مطلوبة من أجل خطة إنقاذ بقيمة 86 مليار يورو والتي اضطر تسيبراس إلى التفاوض بشأنها في أغسطس آب مع شركاء أثينا في منطقة اليورو.

وسيتعين على الحكومة الجديدة الترتيب لإعادة رسملة البنوك في اليونان وإنهاء السيطرة على رأس المال التي فرضت في حزيران/يونيو لمنع انهيار النظام المالي.

وستكون انتخابات اليوم ثالث انتخابات هذا العام بعد الانتخابات العامة التي أجريت في كانون الثاني/يناير الماضي والتي جاءت بتسيبراس إلى السلطة واستفتاء تموز/يوليو حول الموافقة على خطة جديدة للإنقاذ والتقشف من الاتحاد الأوروبي.