الاتحاد الأوروبي يسعى لوقف تدفق اللاجئين

الاتحاد الأوروبي يسعى لوقف تدفق اللاجئين

بعد إبرام اتفاق شائك حول توزيع اللاجئين، عمل القادة الأوروبيون في بركسل، اليوم الأربعاء، على إعداد شق آخر من الرد على هذه الأزمة والذي يرمي إلى تعزيز الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي وتقديم مساعدة إنسانية لوقف تدفق المهاجرين بشكل لم تشهده أوروبا من قبل.

وقال رئيس المجلس الأوروبي، البولندي دونالد توسك، خلال القمة العاجلة في بروكسل إنه نظرا للحروب التي لا يتوقع أن تضع قريبا أوزارها "نتحدث عن ملايين اللاجئين المحتملين وليس عن الآلاف".

وأضاف أن "السؤال الذي يتعين علينا طرحه هذا المساء ه كيف نستعيد السيطرة على حدودنا الخارجية؟" داعيا القادة الأوروبيين إلى اتحاد "تدابير عاجلة" وإعداد "خطة ملموسة".

وقالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لدى وصولها إلى القمة إنه "سنتوصل إلى ذلك. أوروبا لديها للقوة لإيجاد حل معقول".

ويتوقع أن يعلن القادة الأوروبيون التزامهم بدفع مليار يورو لوكالات الأمم المتحدة لمساعدة اللاجئين في الدول المجاورة لسوريا وفق مشروع بيان نهائي للقمة اطلعت عليه فرانس برس.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند لدى وصوله إلى بروكسل إن المساعدات يجب ان توزع "في تركيا والأردن ولبنان بأسرع ما يمكن حتى لا يفكر اللاجئون بالمجيء إلى أوروبا مخاطرين بحياتهم".

وعدا عن تقديم المساعدات يفترض أن تتفق القمة على تدابير لتعزيز الحدود الأوروبية.

واقترحت المفوضية الأوروبية الأربعاء خارطة طريق مفصلة تقترح إقامة "نقاط ساخنة" هي عبارة عن مراكز لاستقبال وتسجيل اللاجئين تبدأ عملها خلال الأيام المقبلة في ايطاليا واليونان.

وفي الأثناء لا يزال الآلاف الساعين للحصول على لجوء في أوروبا يصلون يوميا إلى اليونان وكرواتيا والمجر وايطاليا قبل أن يتجهوا شمالا إلى ألمانيا خصوصا.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018