روحاني: لا مانع أمام تواجد الشركات الأميركية في إيران

روحاني: لا مانع أمام تواجد الشركات الأميركية في إيران
الرئيسان الإيراني والأميركي

قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنه ليس هناك مانع أمام تواجد الشركات الأميركية في إيران وإن هذه الشركات بإمكانها أن تستفيد من الأجواء التنافسية ما بعد الحظر لتوظيف رؤوس الأموال ونقل التكنولوجيا إلى إيران.

وأشار الرئيس روحاني في اجتماع عقد مساء أمس، الجمعة، مع مديري الشركات التجارية والاقتصادية والصناعية الأميركية في نيويورك إلى المباحثات الواسعة بين الشركات الأوروبية والآسيوية العملاقة مع إيران، وقال إن الأجواء ما بعد الحظر قد وفرت ظروفا اقتصادية وسياسية جديدة بحيث يجب على الشركات التجارية والاقتصادية والصناعية العملاقة أن تستفيد منها، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا).

ولفت إلى العراقيل المحتملة أمام الاستثمارات وتواجد الشركات الأميركية في إيران، ولكنه قال 'مما لا شك فيه فإن هذه العراقيل والمعارضات لن تدوم'.

وأشار الرئيس روحاني إلى مصادر الطاقة الضخمة والمكانة الإستراتيجية التي تتمتع بها إيران، وقال إن هذه الخصائص إضافة إلى الأمن والاستقرار في المنطقة وخطوط السكك الحديدية الواسعة التي تربط الصين وآسيا الوسطى ببحر عمان قد أوجدت فرصة فريدة من نوعها للنشاطات الاقتصادية.

وأشار إلى 'المساعي الإيرانية في إحلال السلام والاستقرار في المنطقة'، وقال إنه 'رغم حالة انعدام الأمن في بعض الدول الجارة إلا أن إيران بلد آمن وفي الوقت الذي نشاهد أن اوروبا تعرضت لمشاكل من خلال استقبال عشرات الآلاف من اللاجئين إلا أن إيران تستضيف حاليا نحو ثلاثة ملايين لاجئ أفغاني كما أن أكثر من 400 ألف طالب أفغاني يتلقون دروسهم في المدارس الإيرانية'.

اقرأ أيضًا| الرئيس الإيراني يستقبل نظيره النمساوي ويبحثان تعزيز العلاقات

يذكر أن الاتفاق النووي الذي توصلت إليه إيران ومجموعة1+5 التي تضم بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة وروسيا في تموز/يوليو الماضي يشمل من بين أشياء أخرى إلغاء العقوبات التي فرضت على طهران بسبب برنامجها النووي.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018