ألمانيا: الأسد ليس جزءا من حل طويل المدى في سوريا

ألمانيا: الأسد ليس جزءا من حل طويل المدى في سوريا

دعت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين روسيا إلى المشاركة في التوصل إلى حل للنزاع السوري.

وقالت فون دير لاين في تصريحات لصحف مجموعة "فونكه" الإعلامية الصادرة اليوم الاثنين "إننا نحتاج إلى الجميع لإعادة إحلال السلام في المنطقة".

وفي إشارة إلى مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، قالت الوزيرة إنه "أرى أنه من الإيجابي أن تشارك روسيا في القتال ضد داعش وتمارس نفوذها في البحث عن حل دائم".

وفي الوقت نفسه، أكدت فون دير لاين أن الحل الدائم لا يوجد سوى "مع القوى التي لها نفوذ في المنطقة"، وأضافت: "من بينها بالطبع تركيا والسعودية وروسيا وإيران".

وذكرت الوزيرة أن تلك الدول لديها مصالح مختلفة، وقالت إنه "ما تتفق عليه هذه الدول هو الرغبة المؤكدة في مكافحة داعش".

تجدر الإشارة إلى أن روسيا تسعى إلى تشكيل تحالف ضد "داعش" بمشاركة الرئيس السوري بشار الأسد، رغم مخاوف غربية من ذلك.

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل صرحت بشكل مفاجئ قبل أيام قليلة بأنه يتعين الحديث مع الأسد أيضا. وعن ذلك قالت فون دير لاين: "الأسد لا يمكن أن يكون جزءا من حل طويل المدى".

ومن جانبه، قال رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الخضر الألماني المعارض، جيم أوزدمير، في تصريحاته لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية الصادرة اليوم الاثنين ردا على سؤال حول ما إذا كان من المناسب إجراء حوار مع الأسد أيضا: "يتعين أن نكون مستعدين لكثير من الأمور عندما يكون الهدف هو التوصل إلى هدنة، لكن يجب أن يكون من الواضح أيضا أن الأسد لا يمكن أن يكون جزءا من حكومة جديدة في سوريا".

وطالب أوزدمير بلاده بلعب دور أكبر في حل الأزمة السورية، وقال: "يمكنني تصور عقد مؤتمر سلام دولي من أجل سوريا في برلين. ألمانيا تتمتع بمكانة تسمح لها بجمع كافة الأطراف على طاولة واحدة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018