بوتين: من الخطأ عدم التعاون مع الأسد

بوتين: من الخطأ عدم التعاون مع الأسد

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الإثنين، أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أن رفض التعاون مع الحكومة السورية ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) سيكون "خطأ كبيرا".

وقال بوتين في أول مداخلة له في الأمم المتحدة منذ عشر سنوات "سيكون خطأ كبيرا عدم التعاون مع الذين يحاربون الإرهاب، وعلينا أن نقر بأن لا أحد سوى القوات المسلحة للرئيس بشار الأسد تقاتل فعلا تنظيم الدولة الإسلامية ومنظمات إرهابية أخرى في سوريا". على حد قوله.

وذكر بوتين أنه من الخطأ عدم التعاون مع نظام الأسد لهزيمة تنظيم الدولة الإسلامية.

وندد بوتين بمن يقولون إن الانخراط العسكري الروسي المتزايد في سورية يتعلق بطموحات روسيا الدولية قائلا إن بلاده "لم يعد بإمكانها التسامح أكثر من ذلك مع الأوضاع الراهنة في العالم".

ودعا بوتين في كلمته إلى تشكيل "تحالف واسع" لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا. وبحسبه "يجب تشكيل تحالف يشبه التحالف ضد النازية خلال الحرب العالمية الثانية".

إلى ذلك، وفي حين امتدح بوتين عمل الأمم المتحدة في السنوات السبعين الأخيرة، هاجم تدخل الولايات المتحدة في الشرق الأوسط، ومحاولاتها تصدير الديمقراطية.

وقال بوتين إن "العالم يتغير، ويجب أن تتغير الأمم المتحدة  معه"، مضيفا أن "روسيا على استعداد للعمل سوية مع شركائها حول الإجماع.. كلنا مختلفون، وعلينا أن نحترم ذلك. ليس بالضرورة أن يكون أحد مماثلا للآخر. علينا أن نتعلم من تجربة الماضي، من محاولة فرض تغييرات على دول أخرى على أساس تفضيل أيديولوجي أدى إلى كوارث وليس إلى تحقيق تقدم. ويكفي النظر إلى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حيث تراكمت المشاكل في هذه المنطقة منذ سنوات طويلة، وأمل الناس بحصول تغييرات، ولكن بدلا من انتصار الديمقراطية والتقدم، وقعت كوارث".

وقال في هذا السياق إن تنظيم داعش أقيم من قبل جنود سابقين في الجيش العراقي ألقي بهم إلى الشارع بعد الغزو الأميركي إلى العراق. وبحسبه "فمن النفاق الحديث عن الإرهاب العالمي في حين يتم دعم المنظمات الإرهابية".