لافروف: واشنطن وموسكو ستتعاونان لمكافحة "داعش"

لافروف: واشنطن وموسكو ستتعاونان لمكافحة "داعش"

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء بعد لقاء الرئيسين الأميركي والروسي أن موسكو وواشنطن ستواصلان المحادثات للتوصل إلى تسوية في الملف السوري ومكافحة تنظيم 'الدولة الإسلامية' (داعش).

وصرح لافروف في مقابلة بالإنجليزية مع التلفزيون الروسي أنه 'لم نتفق على مراحل محددة' لكن الرئيسين الأميركي باراك أوباما والروسي فلاديمير بوتين 'اتفقا على مواصلة التعاون'.

وأوضح أن 'محادثات بين وزارتي الدفاع ووزارتي الخارجية' للبلدين ستجريان 'لجعل هدفنا المشترك (...) اي القضاء على تنظيم الدولة الإسلامية، أكثر قابلية للتحقيق'.

اقرأ أيضًا | بوتين: من الخطأ عدم التعاون مع الأسد

وأضاف أنه 'على جميع الذين يكافحون تنظيم الدولة الإسلامية ويكرهونه تنسيق تحركاتهم' مستبعدا فكرة 'قيادة موحدة'.

وأوضح أنه 'لن يكون ذلك واقعيا، الرئيس بوتين أعلن ذلك بوضوح'، وتابع أنه 'أعتقد أن الرئيس أوباما استمع إلى أقوال الرئيس بوتين'.

وأوضح بوتين متحدثا مع صحافيين روس بعد لقائه أوباما أنه تطرق إلى 'التعاون بين روسيا والولايات المتحدة في مجال مكافحة الإرهاب'.

وأضاف على ما أفاد بيان للكرملين أنه 'أدركنا أن عملنا المشترك ينبغي تعزيزه. والآن نبدأ البحث في إنشاء الآليات المناسبة'.

والتقى الرئيسان الروسي والأميركي لمدة ساعة ونصف مساء أمس على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، ووصف اللقاء بأنه 'بناء ومنفتح بشكل مفاجئ'.

وأكد أوباما أن 'الولايات المتحدة مستعدة للعمل مع كل الدول بما فيها روسيا وإيران، الحليفتان الثابتتان للنظام السوري، لحل النزاع' السوري الذي دمر البلاد وأسفر عن مقتل اكثر من 240 ألف شخص في أربع سنوات ونصف السنة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018