ناتو يطلق أكبر مناورة عسكرية منذ 13 عاما

ناتو يطلق أكبر مناورة عسكرية منذ 13 عاما
أمين عام الحلف ينس شتولتينبيرج

أطلق حلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم، السبت، أكبر مناورة عسكرية منذ أكثر من 10 سنوات، بهدف اختبار قدرة التحالف على الاستجابة.

وقال الأمين العام للحلف، ينس شتولتنبرج، في الآونة الأخيرة إن "الغرض من المناورة هو تدريب قواتنا وزيادة استعدادهم، للتأكد من أن حلفاءنا باستطاعتهم العمل بسلاسة معا".

وأوضح الجنرال الألماني هتنز لوثر دومروس قائد المناورة أن "النتيجة المرجوة ... ستظهر أن الناتو قادر، وأن الناتو يتميز بالحيوية، وأن الناتو مستعد لأي تحد".

لكن مسؤولين يقولون إن المناورة، التي يطلق عليها اسم "منعطف ترايدنت"، ليست موجهة ضد روسيا، على الرغم من وصول العلاقات بين موسكو والغرب إلى أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة بسبب الأزمة في أوكرانيا.

وقال اللفتنانت جنرال الألماني ريتشارد روسمانيث في آذار/مارس الماضي: "من الناحية النظرية، كان بإمكاننا أن ننقل هذه العملية إلى شرق أوروبا إذا كنا نريد أن نصعد [لوضع مع روسيا. نحن لم نفعل ذلك".

ومن المقرر أن يعقد الجزء الحي من المناورات في الفترة من 21 تشرين أول/أكتوبر وحتى 6 تشرين ثان/نوفمبر في إيطاليا والبرتغال وإسبانيا وفي البحر المتوسط والمحيط الأطلسي. وسيسبق هذا الجزء تدريب لقادة الأركان.

ومن المتوقع أن يشارك في "منعطف ترايدنت" 36 ألف جندي ومدني بالإضافة إلى 130 طائرة و16 مروحية و 60 سفينة وغواصة. وهي أكبر مناورة يجريها حلف شمال الأطلسي منذ عام 2002 .

وإلى جانب الدول الأعضاء في الحلف، من المتوقع أن يشارك في المناورة 14 من الدول الشريكة والمراقبة. وقال دومروس في وقت سابق هذا العام إن روسيا ستكون من بين الدول المدعوة.

وأوضح اللفتنانت جنرال فيل جونز، أن هذه المناورة، التي يجري التخطيط لها منذ أكثر من عامين، سيكون مركزها مكان وهمي يسمى "سوروتان" وهو ضحية "لتوترات داخلية وأخطار طبيعية وعدوان من أحد الجيران".
كما ستركز التدريبات على التعامل مع مشكلات مثل الإرهاب والحرب الكيميائية والهجمات الإلكترونية ومنافسات قبلية وزعماء مستبدين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018